وزارة الرى: من الصعب تحديد حجم الفيضان قبل انتهاء شهرى أكتوبر ونوفمبر

وزارة الرى: من الصعب تحديد حجم الفيضان قبل انتهاء شهرى أكتوبر ونوفمبر الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى

كتبت أسماء نصار

إضافة تعليق

أكد بيان رسمي لوزارة الموارد المائية والرى أن موسم فيضان النيل لهذا العام يمر خلال الشهر الحالى فى فترة الذروة المتعارف عليها سنوياً، وأن ارتفاع منسوب المياه فى بحيرة ناصر فى هذه الفترة من العام أمر طبيعى وذلك نتيجة لزيادة معدلات سقوط الأمطار على الهضبة الأثيوبية، وبدء الخرطوم في التفريغ السنوي لخزاناتها وهي الرصيروص وسنار ومروي، وأعالي عطبرة وستيت، وخشم القربة استعدادا لبدء تخزين مياه الفيضان الجديدة، والذي يبدأ في سبتمبر من كل عام، وحتى نهاية الموسم شهري اكتوبر ونوفمبر.

أوضح البيان ان أجهزة الوزارة تتابع عن قرب موسم فيضان النيل الجديد، بما فى ذلك تقارير بعثتي الري المصري بالسودان وأوغندا والتقارير اليوميه الصادرة من مركز التنبؤ بالفيضان التابع للوزارة والذى يقوم بتحليل صور الاقمار الصناعية للأمطار بأعالى النيل باستخدام أحدث النماذج الرياضية لتقدير حجم الأمطار ومعدلات سقوطها وكذلك موعد وصولها الي بحيرة ناصر.

وأكد البيان انه يتم حساب فيضان النيل والوارد من المياه الي بحيرة ناصر مع بداية السنة المائية أغسطس من كل عام موضحا ان الفيضان الحالي في معدلاته الطبيعية مع بدء تفريغ السدود السودانى، ومن الصعب في هذا الوقت من العام تحديد حجم الفيضان للسنه المائية 2018-2019 قبل انتهاء شهرى أكتوبر ونوفمبر.

وطالبت وزارة الرى وسائل الإعلام وغير المتخصصين بضرورة توخى الدقة والحذر عند تناول الأرقام المتعلقة بمياه الفيضان والتعامل مع المسؤولين لمنع حدوث بلبله بين الرأي العام والترويج للشائعات.

إضافة تعليق