جون ماكين يستسلم للسرطان ويتوقف عن العلاج الكيماوي

جون ماكين يستسلم للسرطان ويتوقف عن العلاج الكيماوي

توقف السناتور الأميركي عن ولاية أريزونا جون ماكين، الذي يحارب سرطان المخ منذ أكثر من عام، عن علاجه الكيماوي والإشعاعي، بينما قال مقربون منه إن أسير الحرب السابق "يعيش أيامه الأخيرة".

وقالت عائلة السناتور الجمهوري في بيان نشرته الصحف الأميركية، الجمعة: "في الصيف الماضي، شارك السناتور جون ماكين مع الأميركيين الأخبار التي تعرفها عائلتنا بالفعل: لقد تم تشخيص حالته بوجود ورم شرس في المخ. في السنة التالية، تجاوز جون التوقعات ببقائه (حيا)".

وأضافت العائلة: "تقدم المرض، والتقدم الحتمي للعمر، يصدران حكمهما في النهاية. بقوة إرادته المعتادة، اختار (ماكين) أن يوقف العلاج الطبي الآن" بحسب موقع سكاي نيوز عربية.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مقربين من ماكين قولهم "إن وفاته أصبحت وشيكة".

وأعرب أفراد عائلته عن امتنانهم العميق للدعم والرعاية اللذين أظهرهما الفريق المعالج لماكين، وللقلق والمحبة اللذين أظهرهما آلاف الأميركيين.

وكان ماكين (81 عاما) يخضع للعلاج الكيماوي والإشعاعي منذ يوليو 2017، وتغيب عن واشنطن حيث تنعقد جلسات مجلس الشيوخ في الكابيتول، منذ ديسمبر الماضي.

وتبين أن ماكين، الذي خاض انتخابات الرئاسة في 2008 لكنه لم ينجح، مصاب بورم خطير في المخ، وذلك بعدما خضع لجراحة لإزالة تجمع دموي فوق عينه اليسرى.

وتمكن ماكين من الحفاظ على صورته القوية في النقاشات الرئيسية للسياسة الخارجية والعسكرية بمجلس الشيوخ، كما انتقد الرئيس دونالد ترامب بشدة بعد لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يعده ماكين عدوا قديما له.

يذكر أن ماكين أوصى، في مايو الماضي، بألا يحضر ترامب جنازته بحسب موقع سكاي نيوز عربية.