«الأزهر» يبرز 13 موقفًا إنحاز فيهم للمرأة بعد «بيان تجريم التحرش»

«الأزهر» يبرز 13 موقفًا إنحاز فيهم للمرأة بعد «بيان تجريم التحرش»

أعلن الأزهر الشريف أن تجريمه للتحرش الجنسي ليس هو الموقف الأول من الأزهر للانحياز إلى المرأة وقضاياها، مؤكدًا أن بيان التجريم حظى بردود فعل إيجابية واسعة، تعكس مكانة الأزهر وقوة موقفه تجاه ذلك السلوك المشين، ، إذ أكد أن التحرش - إشارة أو لفظًا أو فعلًا- هو تصرف محرم وسلوك منحرف، وأن تجريم التحرش والمتحرِش يجب أن يكون مطلقًا ومجردًا من أي شرط أو سياق.

وذكر الأزهر في البيان، أنه ضاعف من أهمية هذا البيان أنه يأتي في سياق سلسلة من المواقف والقرارات التي اتخذها الأزهر في الفترة الأخيرة، وتعكس رؤيته المستنيرة تجاه قضايا المرأة ودورها الفعال في بناء المجتمع ورقيه.

وعدد الأزهر مواقف انتصار وانحياز المشيخة للمرأة، في إعلان فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب عام 2017م، عاما لـ "تكريم المرأة"، وأيد الأزهر وإمامه الأكبر الرأي القائل بمد فترة الحضانة إلى 15 عامًا للأم المطلقة.

كما أكد الشيخ رفضه إجبار الفتاة على الزواج ممن لا تريده، مشددًا على أن زواج القاصرات مرفوض، وخصص الأزهر قسم لفتاوى المرأة بمركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية.

وشهد العام الدراسي الماضي (2017/2018) بدء الدراسة في كلية التربية الرياضية للبنات، كأول كلية من نوعها في جامعة الأزهر.

كما اعتبر الأزهر أن من انحيازه للمرأة، تقديم الدعم والمساندة للمرأة في عدة محطات، من أبرزها زيارة الإمام، برفقته وفد من شيوخ وسيدات الأزهر، لقرية الروضة في سيناء، بعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد القرية، مخلفا أكثر من 300 شهيد، وحرص الشيخ على تعزية السيدة السيناوية التي فقدت 12 من أبنائها وأحفادها وعائلتها في تلك المذبحة، وقرر فضيلته تكريمها برحلة لأداء فريضة الحج على نفقته الخاصة.

كما استقبل الإمام زوجة وأولاد الشهيد أحمد منسي، الذي استشهد في هجوم إرهابي على كتيبته في مدينة رفح بشمال سيناء، وقدم درع الأزهر لزوجة الشهيد، مؤكدًا أن هذا التكريم هو تقدير من الأزهر الشريف، طلابه وعلمائه وشيخه، لشهداء مصر الأبرار، كذلك استقبل المواطنة العراقية الإيزيدية "نادية مراد" الناجية من تنظيم داعش الإرهابي.

وفي إطار دعمه لقضية فلسطين، استنكر الأزهر إقدام قوات الاحتلال الصهيوني على اعتقال الفتاة الفلسطينية، عهد التميمي.

وشارك الشيخ في افتتاح القمة العالمية لرئيسات البرلمانات والتي عقدت في أبو ظبي في ديسمبر 2016، بجانب تأكيده خلال جولته الآسيوية الأخيرة، التي شملت كل من إندونيسيا وسنغافورة وسلطنة بروناي، خلال لقائه "حليمة يعقوب"، رئيسة جمهورية سنغافورة، كما أعلن الإمام خلال اللقاء، أن الأزهر ومجلس حكماء المسلمين سيعقدان مؤتمرا عالميا حول التحديات المعاصرة التي تواجه المرأة، وخلال زيارته لإندونيسيا، تفقد الإمام فرع البنات في كلية "دار السلام كونتور".