العالم يترقب قرعة دوري أبطال أوروبا

العالم يترقب قرعة دوري أبطال أوروبا

ريال مدريد وعمالقة أوروبا يترقبون قرعة البطولة الأقوى في العالم .. ليفربول وصيف النسخة الماضية يبتعد عن التصنيف الأول..

تأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى في الدوريات الأوروبية الكبرى للمرة الأولى بشكل مباشر.. ونطلاق منافسات دور المجموعات بين 18 سبتمبر و12 ديسمبر المقبلين

تترقب الفرق الأوروبية الكبرى التعرف على ملامح منافسات دور المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في الموسم الجديد 2018 - 2019، وهو ما ستكشف عنه قرعة دور المجموعات التي تسحب في الخامسة من مساء اليوم، الخميس، في مدينة موناكو الفرنسية.

ويتواجد ريال مدريد الإسباني، المتوج باللقب في المواسم الثلاثة الماضية، وجاره أتلتيكو مدريد حامل لقب الدوري الأوروبي وكذلك برشلونة بطل إسبانيا، ضمن فرق المستوى الأول.

كذلك يضم المستوى الأول يوفنتوس الإيطالي ، الذي يضم حاليا البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو النجم السابق لريال مدريد ، ومانشستر سيتي بطل إنجلترا وباريس سان جيرمان بطل فرنسا وبايرن ميونخ بطل ألمانيا وكذلك لوكوموتيف موسكو بطل روسيا.

أما ليفربول الإنجليزي، والذي يضم ضمن صفوفه، محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني، والذي حل صيفًا للبطولة في الموسم الماضي، فسينضم إلى فرق المستوى الثالث.

وللمرة الأولى، تأهل مباشرة إلى دوري الأبطال الفرق أصحاب المراكز الأربعة الأولى في كل من الدوريات الأوروبية الكبرى، وهي مسابقات الدوري في إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا.

وتقام منافسات دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا بين 18 سبتمبر المقبل و12 ديسمبر.

ومثلما كان متبعا في النسخ الماضية، لن تسمح القرعة بمواجهة بين فريقين من نفس البلد خلال دور المجموعات.

ويجرى توزيع الفرق الـ32 المشاركة في البطولة على أربعة مستويات يضم كل مستوى ثمانية فرق، ويضم المستوى الأول الفريق حامل اللقب وكذلك حامل لقب الدوري الأوروبي وأبطال أعلى ست مسابقات دوري في أوروبا، تصنيفا. على النحو التالي:

المستوى الأول: ريال مدريد، بايرن ميونخ، يوفنتوس، مانشستر سيتي، أتلتيكو مدريد، برشلونة، باريس سان جيرمان، لوكوموتيف موسكو.

وتوزع الفرق الـ24 الأخرى على المستويات من الثاني إلى الرابع، على النحو التالي

المستوى الثانى: بروسيا دورتموند، مانشستر يونايتد، بنفيكا، توتنهام، بورتو، شاختار الأوكراني، نابولي، روما.

المستوى الثالث: ليفربول، ليون، أياكس، فالنسيا، شالكه، موناكو، سسكا موسكو، أيندهوفن الهولندي.

المستوى الرابع: بلزن التشيكي، جالطة سراي، إنتر ميلان، النجم الأحمر الصربي، كلوب بروج البلجيكي، يونج بويز السويسري، هوفنهايم الألماني، أيك أثينا اليوناني.

وتوج رونالدو هدافا لدوري الأبطال بقميص ريال مدريد في كل من المواسم الثلاثة الماضية وقد سجل إجمالي 120 هدفا في سجل مشاركاته بالبطولة.

كذلك فاز رونالدو الثلاثاء الماضي في التصويت على أفضل هدف في الموسم الماضي، وذلك عن هدفه الذي سجله بتسديدة خلفية مزدوجة، لريال مدريد في شباك فريقه الحالي يوفنتوس في دور الثمانية بدوري الأبطال الموسم الماضي.

ويأمل يوفنتوس وجماهيره أن يساهم انضمام رونالدو إلى صفوف الفريق، في التتويج بلقب دوري الأبطال للمرة الأولى منذ عام 1996، علما بأن يوفنتوس خسر في النهائي أربع مرات منذ ذلك الوقت منها مرتين في عامي 2015 و2017 .

وقال رونالدو في تصريحات لقناة «دي.إيه.زد.إن» قبل أيام: «أرغب في التتويج بدوري الأبطال مع يوفنتوس ، وسنقدم كل ما بوسعنا من أجل ذلك.»

وأضاف: «سأركز وزملائي بالفريق على هذا ، ولكن دون مبالغة في الضغوط. سنتقدم خطوة تلو خطوة وبعدها نرى ما سيحدث ، ربما هذا العام أو العام المقبل أو الذي يليه».

أما ريال مدريد ، فبات معتمدا الآن على كريم بنزيمة وجاريث بيل اللذين سجلا الأهداف الثلاثة للفريق في شباك ليفربول الإنجليزي ليتغلب عليه 3 - 1 في نهائي دوري الأبطال بالموسم الماضي، ويعزز الريال رقمه القياسي في البطولة بإحراز لقبها للمرة 13 .

كذلك يخوض الريال البطولة هذا الموسم تحت قيادة مديره الفني الجديد جولن لوبيتيجي، الذي حل مكان الفرنسي زين الدين زيدان.

كذلك يطمح للتتويج باللقب كل من مانشستر سيتي تحت قيادة المدير الفني بيب جوارديولا وباريس سان جيرمان تحت قيادة المدير الفني توماس توخيل.

أما ليفربول، فيتطلع إلى نفض غبار الهزيمة أمام ريال مدريد في نهائي الموسم الماضي الذي أقيم في كييف، والتي تسبب فيها أخطاء فادحة لحارس المرمى لوريس كاريوس، كما يأمل بايرن ميونخ في التتويج باللقب الأوروبي الذي أحرزه آخر مرة في 2013 .

وتشهد النسخة الجديد من دوري الأبطال مشاركة وافد جديد من ألمانيا، حيث تأهل هوفنهايم، وتأمل الجماهير الألمانية في تحقيق نتائج أفضل من الموسم الماضي، حيث لم يتجاوز دور المجموعات من ألمانيا سوى بايرن ميونخ، كما خرجت جميع الفرق الألمانية المشاركة بالدوري الأوروبي، مبكرا من البطولة.