«شؤون البيئة» ترد على تقرير «القاهرة المدينة الأكثر تلوثا»

«شؤون البيئة» ترد على تقرير «القاهرة المدينة الأكثر تلوثا»

علق الدكتور محمد صلاح، رئيس جهاز شؤون البيئة التابع لوزارة البيئة، على التقرير الصادر من مجلة «فوربس» الأمريكية، بشأن وقوع القاهرة على رأس المدن الأكثر تلوثًا في العالم، قائلًا إن منظمة الصحة العالمية وضعت حوالي 6 محددات لجودة الهواء، ركز التقرير المذكور على جانب واحد منها دون الإشارة إلى الوضع البيئي للمحددات الأخرى.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «رأي عام»، المذاع عبر فضائية «ten»، مساء الأحد، أنه تم عمل مراجعة للبيانات الواردة بالتقرير وتبين أنها تتناقض مع ما هو متاح لدى وزارة البيئة المصرية، خاصة بالنسبة للجسيمات الصلبة ذات القطر الأقل من 10 ميكروميتر.

وأشار إلى زعم التقرير بشأن وصول المتوسط السنوي لهذه الجسيمات إلى 284 ميكروجرام لكل متر مكعب، على خلاف ما رصدته الشبكة القومية لرصد الملوثات التابعة وزارة البيئة من أن القاهرة والدلتا تبلغ فيها نسبة هذا الملوثات حوالي 127 ميكروجرام.

وذكر أن الدراسات العلمية والمتخصصة أوضحت أن أحد المصادر الرئيسية للتلوث في القاهرة ومصر بصورة عامة فيما يخص الجسيمات الصلبة هو المناطق الصحراوية المحيطة، موضحًا أن هذه الجسيمات الصلبة قد تكون ناتجة عن التلوث أو الرمال والأتربة العالقة.

وأشار إلى دليل الأداء البيئي الذي يصدره وفد من مركز التشريعات والسياسات البيئية التابع لجامعة «ييل»، والذي يرتب دول العالم من حيث أدائها في الموضوعات ذات الأهمية البيئية، موضحًا أن مصر جاءت في المركز 66 على مستوى العالم في 2017 في هذا الدليل، بتقدم 38 مركزًا عن عام 2016 عندما كان تصنيفها الدولة رقم 104.