فيديو.. «الآثار» توضح أهمية الكشف الجديد بمنطقة تل السمارة

فيديو.. «الآثار» توضح أهمية الكشف الجديد بمنطقة تل السمارة

قال الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، إن أهمية الكشف الأثري الجديد بمنطقة تل السمارة، تأتي في كونه يؤرخ لفترة هي الجذور الأولى للمجتمع المصري والحضارة المصرية.

وأضاف رئيس قطاع الآثار، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، أمس الأحد، أن هذا الكشف يشكل فرصة لمعرفة الكثير عن طبيعة المجتمع المصري في هذا الوقت من العصر الحجري الحديث، متابعًا: «إنها الفترة التي تكون خلالها القرى ثم تكون منها المدن ثم الدولة المصرية».

وتابع أن الكشف سيساعد على فهم كيف جاء الاستقرار الذي جاء بعد العصور القديمة وجفاف الصحراء الغربية، وبدء الجماعات البشرية في التحرك منها إلى الدلتا والوادي، معقبًا: «لدينا أدلة كثيرة من الوادي على بداية تكوين المجتمع المصري بعكس الدلتا، لم يكن لدينا أي دليل من قبل على بداية تكوين المجتمع فيها، لذلك هذا الكشف ذو أهمية كبيرة».

وأوضح أنه تم اكتشاف أقدم القري الأثرية المعروفة حتى الآن في منطقة الدلتا، والتي ترجع إلى العصر الحجري الحديث، متابعًا: «اكتشفنا تجمعات، مخازن غلال، بيوت بسيطة، ما يعني بدايات استقرار، وهو ما سيفتح لنا الكثير عن معرفة الزراعة والمجتمعات الأولى في الدلتا».

وأعلن قطاع الآثار المصرية، أمس الأحد، أن البعثة الأثرية المصرية الفرنسية المشتركة، كشفت عن أحد أقدم القري الأثرية المعروفة حتى الآن في منطقة الدلتا، والتي ترجع إلى العصر الحجري الحديث، بمنطقة تل السمارة بمحافظة الدقهلية.