«إفريقية النواب» تدعو مالاوي للاستفادة من الخبرات المصرية في التعليم والصحة

«إفريقية النواب» تدعو مالاوي للاستفادة من الخبرات المصرية في التعليم والصحة

أعرب السيد فليفل رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب، عن ترحيبه بوفد برلمان دولة مالاوي، الذي يزور القاهرة حاليا لحضور البرنامج التدريبي بمجلس النواب خلال الفترة من 3 إلى 5 سبتمبر الجاري.

وأكد «فليفل» -خلال الجلسة الافتتاحية للبرنامج التدريبي الذي يقدمه معهد الدراسات البرلمانية لوفد برلمان مالاوي- أن مصر ترتبط بالقارة الإفريقية منذ قبل التاريخ، وخير دليل على ذلك الآثار الفرعونية الموجودة في عدد من دول وسط القارة السمراء مثل إثيوبيا وتنزانيا، مضيفا أن دراسات الخرائط الجينية الحديثة أثبت أن أكثر من 68% من المصريين أصولهم إفريقية، وأن 17% تعود إلى الجذور العربية، الأمر الذي يوكد ارتباط المصريين منذ القدم.

ودعا «فليفل»، أعضاء الوفد البرلماني لدولة مالاوي برئاسة رئيس برلمان مالاوي ريتشارد ماكووا مسوويا، إلى الاستفادة من الخبرات المصرية في مجالات والتعليم والصحة والزراعة، مشيرا إلى أن هناك الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية، تقدم الكثير من الخدمات في مجالات المنح الدراسية وإرسال البعثات الطبية إلى دول القارة، بالإضافة إلى معهد البحوث الزراعية.

وأوضح أن مصر حققت إنجازا كبيرا في مجال العلاج من فيروس «سي»، وامتد الأمر إلى إقامة مراكز للعلاج في عدد من الدول الإفريقية، كما أن مصر يوجد بها جامعة القاهرة، أحد أقدم الجامعات في العالم، وتقدم الكثير من المنح الدراسية للطلبة الأفارقة من خلال معهد الدراسات الإفريقية.

وأشار رئيس لجنة الشئون الإفريقية إلى أن البرلمان المصري يعد من أعرق البرلمانات على مستوى العالم، حيث أنشئ عام 1866، أي منذ أكثر من 152 عاما، مطالبا أعضاء البرنامج التدريبي ببرلمان دولة مالاي، بتحقيق الاستفادة القصوى من خلال التواجد داخل هذه المؤسسة العريقية.