مصطفى الفقي: الصين هي الرقم الصعب في العلاقات الدولية المعاصرة

مصطفى الفقي: الصين هي الرقم الصعب في العلاقات الدولية المعاصرة

• الدولة الوحيدة التي تغزو العالم اقتصاديا وليس سياسيا

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن الصين هي الرقم الصعب في العلاقات الدولية المعاصرة، متابعًا أنها تستطيع أن تبقى ساكنة لفترات ثم تخرج للعالم بإمكانيات كبيرة جدًا.

وأضاف «الفقي»، خلال لقائه ببرنامج «يحدث في مصر»، المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، مساء الأربعاء، أن بكين كانت ماركسية ولا زالت سياسيًا، لكنها لم تعد كذلك اقتصاديًا، مستطردًا: «حقوق الإنسان وأمور كثيرة مؤجلة لديها، لأنهم يواجهون فكرة بناء دولة في العالم لأكبر بنك سكاني موجود على الأرض».

ووصف الصين بأنها دولة مترامية الأطراف متعددة الإمكانيات، لكن العنصر البشري فيها قوي للغاية، معقبًا: «أكثر من 80% إلى 90% من البضائع الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية هي صينية الصنع».

وذكر أنها تعد الدولة الوحيدة التي تغزو العالم اقتصاديًا وليس سياسيًا، وتطمح أن تكون قوى اقتصادية كبرى في آسيا، مضيفًا: «حضارة الصينيين ضخمة وقديمة وليس لديهم عقدة الاستعلاء على الآخر، وقيادة بلادهم للعالم في منظورهم تصور إمبريالي غير مقبولا».