جابر عصفور عن حظر «الأزهر» ظهور أساتذتها إعلاميا: «ليس هناك كهنوت في الإسلام»

جابر عصفور عن حظر «الأزهر» ظهور أساتذتها إعلاميا: «ليس هناك كهنوت في الإسلام»

قال الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة الأسبق، إنه يعارض تمامًا قرار جامعة الأزهر بحظر ظهور أعضاء هيئة التدريس بها بوسائل الإعلام، إلا بإذن مسبق، واصفًا إياه بأنه قرار لا يليق بالجامعة.

وأضاف في مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «CBC»، مساء الثلاثاء، أن الأزهر ليس ملكًا للذين يدرسون فيه أو يفتون باسمه ولكنه ملك للشعب المصري جميعًا، ولهم الحق في إبداء رأيهم فيما يجري، متابعًا: «من حقي أن أقول رأيي في ما يحدث بإحدى المؤسسات التي تتحدث باسمي كمسلم».

وأوضح أن الاستاذ الجامعي في الأزهر، من حقه أن يقول رأيه كمواطن، ليس بوصفه عالمًا في الأزهر فقط، ولكن بصفته مواطنًا مجتهدًا لا ينطق باسم الأزهر، مشيرًا إلى ضرورة التفرقة بين العالم الفرد المواطن، والعالم الذي ينتمي لمؤسسة.

وذكر أنه من حق أي مواطن مصري أن يتحدث في أي مسألة، بما فيها المسائل الدينية، مضيفًا: «ليس هناك كهنوت في الإسلام، ولا ينبغي لأحد في الأزهر أن يتخذ قرارات تؤكد أنه تحول لسلطة دينية».

واعتبر أن العالم الأزهري من حقه أن يتحدث ويجتهد أمام الناس، باعتباره يمتلك أدوات البحث ودرس العلوم وتمكن منها وحصل على الدكتوراه من الأزهر، معقبًا: «الأزهر خرج علماء يثق فيهم وإلا ما كان منحهم الدكتوراة، ونحن أصبحنا في عالم ديمقراطي، ويجب ترك الحرية في الكلام والاجتهاد لعلماء الأزهر، ثم محاسبتهم في مجالس علمية».

وكان رئيس جامعة الأزهر، قد أصدر القرار رقم 1224 لسنة 2018 تفعيلًا لنص لائحة قانون الأزهر 103 لسنة 1961، والذي ينص على حظر جميع أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، العمل أو الظهور أو التصدى للفتوى فى وسائل الإعلام دون ترخيص أو موافقة من رئيس الجامعة.