"والله لو انتحرت هانتحر بعدك".. قصة زوجين فارقا الحياة في الدقهلية

"والله لو انتحرت هانتحر بعدك".. قصة زوجين فارقا الحياة في الدقهلية جثة- أرشيفية

الأخبار المتعلقة

11 خطوة لجأ إليها "الطب الشرعي" لكشف لغز جثامين حادث "محطة مصر"

مصدر بـ«الطب الشرعي»: كشف هوية ضحايا قطار «محطة مصر»

مصادر: إحالة سائق القطار وزميله لـ«الطب الشرعي» لإجراء تحليل مخدرات

مصدر بـ"الطب الشرعي" يوضح إجراءات تسليم جثث "حادث قطار رمسيس"

انتحر عامل بتناول قرص كيماوي سام، يستخدم في حفظ الغلال بالدقهلية، وتبعه زوجته، التي تناول قرصا ساما هي الأخرى، ما تسبب في مصرعهما بعد خلافات دبت بينهما بسبب توثيق عقد زواجهما العرفي.

تفاصيل الواقعة التي شغلت مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، وفق ما روت مصادر لـ"الوطن" بدأت بخلافات بين الزوجين وتصاعدت حدتها فأقسم لها أنه سينتحر، فبادلته القسم "والله لو انتحرت هانتحر بعدك"، وبر الزوج بقسمه فتناول قرصا ساما، وأثناء نقله لإسعافه طالبهم بإنقاذ زوجته لأنها ستنتحر ثم لفظ أنفاسه الأخيرة، وما عاد الأهل إلى البيت، حتى وجدوا الزوجة قد تناولت قرصا ساما وتوفيت.

بدأت حكاية "أميرة ف. ز.، 37 سنة، ربة منزل" بعد وفاة زوجها الأول، وأرادت أن تربي أولادها بما تحصل عليه من معاش، إلا أن الأهل تدخلوا وطالبوها أن تتزوج من شقيق زوجها "أحمد ا. م.، 50سنة، حداد، عرفيا حتى لا ينقطع المعاش، وألا تفكر في الزواج مرة أخرى.

عاشا الزوجان فترة من الزمن على ذمة الزواج العرفي، إلا أن "أحمد" قرر أن يحوله إلى زواجا رسميا لأنه يعاني من تأنيب الضمير، وكلما تحدث في هذا الأمر مع زوجته تشاجرا معا، واختلافا، وتدخلت العائلة للصلح بينهما، للمحافظة على استمرار المعاش لتربية أطفالها الصغار من شقيقه.

وبعد ساعات من الصلح بينهما، وما عادا إلى بيتهما، تجدد الخلاف، فهددها الزوج، "والله لو لم نتزوج رسميا سأنتحر" وردت عليه زوجته، "لو عملت كده سأنتحر ولن أعيش في الدينا بعدك ساعة واحدة"، ومر وقت بسيط وبدأ الزوج في الصراخ "بطني، بطني" وظهرت عليه علامات التسمم، وأخبرها قبل نقله إلى المستشفى أنه تناول قرص "الغلة" السام، وانطلقوا به إلى المستشفى لإسعافه إلا أنه مات هناك، وقبل أن يموت أخبر من حوله: "الحقوا أميرة هاتنتحر هي كمان".

انطلق الأهل إلى البيت مسرعين للاطمئنان على "أميرة"، إلا أنهم وجدوها قد فارقت الحياة وظهرت علامات التسمم عليها.

وأقدمت ربة منزل على الانتحار، أمس، بتناول قرص كيماوي سام، يستخدم في حفظ الغلال بالدقهلية، وتبعها زوجها، الذي تناول قرصا آخر، ما تسبب في مصرعهما بعد خلافات دبت بينهما على مصروفات البيت.

تلقى اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغ لمركز شرطة طلخا، بالعثور على زوجين ملقى بجثمانيهما داخل مسكنهما بقرية "كتامة" دائرة المركز.

انتقل ضباط وحدة مباحث مركز شرطة طلخا بقيادة الرائد أحمد السادات، رئيس المباحث، ومعاونيه النقيب أحمد العزب والنقيب إسلام سعد، وبإشراف العميد أحمد شوقي، رئيس المباحث الجنائية، إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين وجود جثتي كلا من "أحمد ا.م"، 50 سنة، حداد، وزوجته "أميرة .ف.ز"، 37 سنة، ربة منزل، ووجود آثار رغاوي من الفم نتيجة تناولهما مادة سامة.

وبسؤال "السيد.أ"، 39 سنة، شقيق المتوفي، و"محمد.ف"، 35 سنة، شقيق المتوفية، أقرا، في محضر الشرطة، بوجود خلافات قائمة بين الزوجين منذ فترة، وأنهما تدخلا أكثر من مرة للصلح بينهما، ولكنهما اختلفا قبل الحادث بعدة ساعات، بسبب مصروفات المنزل.

وأكدا شقيقا المتوفيان، أن الزوجة تناولت قرصا ساما، يستخدم في حفظ الغلال، للتخلص من حياتها إلا أن الزوج خشي من أن يتورط في الاتهام بقتلها فتناول هو الآخر قرصا آخر، ففارقا الحياة.

حُرر عن الواقعة المحضر رقم 1691 إداري مركز شرطة طلخا لسنة 2019، وأمرت النيابة العامة بانتداب الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة، وفي حالة عدم وجود شبهة جنائية يصرح بالدفن.