وداعًا للحمل والولادة.. العلم والكمبيوتر يوفران أطفالاً من نوع جديد

وداعًا للحمل والولادة.. العلم والكمبيوتر يوفران أطفالاً من نوع جديد

مع حلول العام 2050، لن يحمل الأزواج عناء الحمل والولادة وتربية الأطفال، فالتكنولوجيا ستؤدي هذا الواجب على أكمل وجه، وتنجب أطفالًا افتراضيين لا يموتون.

وقال عالم المستقبليات "أيان بيرسون" إن البشر سيكون بإمكانهم التفاعل مع أطفال إلكترونيين بدءا من عام 2050، وسيتمكن الآباء من رؤية هؤلاء الأطفال من خلال نظارات الواقع المعزز، بحسب ما نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وسيتم إنتاج هؤلاء الأطفال عن طريق إمداد نظام تشغيل الأطفال الافتراضيين بالصفات الوراثية من الحمض النووي للأب أو الأم، ويتولى النظام مسئولية نموهم والتحكم في أشكالهم وصفاتهم، تماما مثل الأطفال العاديين، علمًا بأنهم سيعيشون للأبد.

وأضافت "بيرسون" ان المستقبل يحمل الكثير من المفاجآت في علم الجينات، والحمض النووي فسيصبح بمقدور الناس تحميل الجينات الخاصة بهم على قاعدة بيانات على الكمبيوتر، وبالتالي يمكن دمج الحمض النووي الخاص بك مع شخص آخر، وإنتاج طفل افتراضي، يمكنك الدردشة معه في البيت، وسيصبح بإمكان الآباء عند الانزعاج من هؤلاء الأطفال خلع النظارة المخصصة لرؤيتهم.