سارة ابنة اللاجئ السوري.. قصة طفلة انتفض نجع حمادي لإنقاذها قبل وفاتها

سارة ابنة اللاجئ السوري.. قصة طفلة انتفض نجع حمادي لإنقاذها قبل وفاتها الماسورة التي سقطت فيها سارة

الأخبار المتعلقة

بالصور| وفاة طفلة سقطت داخل ماسورة ومكثت فيها 4 ساعات بقنا

إصلاح كسر ماسورة بشارع «قصر رأس التين» في الإسكندرية

دليلك لأبرز الأماكن السياحية والأثرية في محافظة قنا

تأجيل احتفالات محافظة قنا بعيدها القومي حدادا على ضحايا حادث محطة مصر

فشلت كل الجهود لإنقاذ حياة الطفلة سارة البالغة من العمر عامين ونصف العام من داخل ماسورة مياه ارتوازية قديمة قطرها 10 بوصات وعمقها 36 مترًا، سقطت بها، أثناء لهوها أمام منزل والدها بقرية بركة في مدينة نجع حمادي.

وفور إبلاغ أهلها النجدة انتقلت الأجهزة التنفيذية وقوات الحماية المدنية إلى موقع الحادث، وعند وصولهم كانت الطفلة في حالة صراخ، وأجمع الحاضرون على الحفر في محيط الماسورة لإخراجها دون أذى، وهرولت المعدات التابعة لمجلس مدينة نجع حمادي وواصلت حفرها حتى 12 مترًا، ولكن صوت الطفلة كان بعيدًا ولا يمكن الحفر أكثر من ذلك.

وبحسب شهود عيان في قرية بركة، وبعد عمليات الحفر أقر الجميع ومن بينهم المسؤولون باستدعاء ونش مجمع ألومنيوم نجع حمادي، لانتشال الماسورة وبداخلها الطفلة، ولكن رفض المقترح، وجلبت أسطوانة أوكسجين وتم ضخ أوكسجين من خلال خرطوم وصل لعمق 26 مترًا.

وتابع شهود العيان: "بعد 4 ساعات تمكنت قوات الإنقاذ من إسقاط سنارة خاصة بشركة مياه الشرب والصرف الصحي في نجع حمادي ومعها كاميرا والتقطتها من خلال ملابسها وانتشالها بعدما لقيت مصرعها، ونقلت إلى مشرحة مستشفى نجع حمادي".

وخلال محاولة إنقاذ الطفلة من داخل الماسورة، حضر اللواء عبدالحميد الهجان محافظ قنا، وطالب بمحاولة إنقاذ الطفلة، ولكن انتهى الأمر بانتشالها متوفية.

كان اللواء مجدي القاضي مدير أمن قنا، تلقى إخطارًا يفيد، وفاة الطفلة سارة إيهاب، عمرها سنتين ونصف، ولقيت مصرعها إثر سقوطها بماسورة، أثناء لهوها أمام منزلها بقرية بركة في نجع حمادي، ونقلت لمشرحة مستشفى نجع حمادي المركزي، وحرر محضر الواقعة وأخطرت النيابة العامة لتولي التحقيق.

الطفلة سارة والدها هو إيهاب محمد القصير، لاجئ سوري، فر من الحرب وجاء إلى مصر وتزوج في نجع حمادي، وفقد نجله الصغير في حادث سير العام الماضي.