منقذ أسرة الزاوية الحمراء من الموت.. حاصل على محو أمية ويعمل نجارا على باب الله.. تفاصيل

منقذ أسرة الزاوية الحمراء من الموت.. حاصل على محو أمية ويعمل نجارا على باب الله.. تفاصيل جهاد يوسف منقذ اسرة الزاوية من الحريق

داخل شقة صغيرة مكونة من غرفة وصالة متهالكة الأثاث بالطابق الرابع يقطن الشاب جهاد يوسف منقذ أسرة الزاوية الحمراء من الموت حرقًا بعد اشتعال النيران فيها، وقيامه بالمغامرة والتسلق على مواسير الغاز وإنزال أفرادها واحدا تلو الآخر.

أسرة بسيطة

جهاد ينتمى لأسرة بسيطة لا تعرف فى حياتها سوى الكفاح والعمل والبحث عن قوت يومها.. هو نجار على باب الله يكسب فلوسه بعرق جبينه لا عنده ورشة يا ابنى ولا حاجة والحمدلله على أنه قدر ينقذ 6 أرواح من الموت.. بهذه الكلمات تحدث والد جهاد أو كما يطلق عليه أهل شارع صلاح الدين بالزاوية الشيخ يوسف، فهو رجل بسيط يرتدى جلبابا وعمة بيضاء يحتفظ بهما، لكونه تنحدر جذوره من منطقة منشأة القناطر.

ويستكمل حديثه: "والله يا ابنى ما كنا نعرف أن فيه حد من أهل الشارع بيصور الفيديو، ولا نعرف أنه اتشير على الفيسبوك ولا حاجة لأن جهاد كان هدفه إنقاذ الأسرة بدون أي مقابل".

تسلق المواسير

وعن الواقعة يقول: "يوم الجمعة بعد الصلاة فوجئنا بأصوات صراخ واستغاثات تخرج من إحدى الشقق بشارع الجمهورية اللى ورانا، وكان جهاد ابنى متابع للمشهد، فالدخان بدأ يخرج من الشقة الكائنة بالطابق الرابع والأسرة الموجودين فيها مش عارفين يخرجوا، وبدأ الأهالى فى الوقوف أسفل العقار المحترق بعد دقائق قرر جهاد تسلق مواسير الغاز الكائنة فى العقار والوصول إلى الأسرة المعلقة فى البلكونة وإنزالهم واحدا تلو الآخر، فبدأ بإنقاذ سيدة وبعدها الأطفال، وأخيرا جدهم حتى تأكد أنه لا يوجد أى شخص بالشقة".

وتابع الشيخ يوسف: "جهاد كان فى الوقت اللى بينقذ فيه الأسرة تعرض للسقوط على الأرض أكثر من مرة، لكن ربنا الحمد لله كان رحيم به لأنه بيعمل خير ولا ينتظر أى شيء من أحد".

وأضاف: "جهاد لم يحصل على أى مؤهل، لكنه حصل على شهادة محو الأمية، بالرغم من ذلك غرست فيه حب الخير للناس والرجولة والجدعنة وعمل الخير لكل الناس دون انتظار، وهو بطبعه خدوم، وأشار الشيخ يوسف إلى أن جهاد ابنه الوحيد وهو فخور بما قام به تجاه أسرة مصرية كانت مهددة بالموت".

منعرفش قصة الفيديو

وحول الفيديو المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعى للحظة الإنقاذ قال : والله يا ابنى أنا ماكنت اعرف قصة الفيديو ولا حتى جهاد واتضح لينا أن واحد من اهالى المنطقة هو اللى صور الواقعة يدعى محمد صبحى، وقام برفعه على قناة يوتيوب بدون ما نعرف، وتفاجئت باتصالات كثيرة من إعلاميين ورئيس حى الزاوية وإيهاب العمدة عضو مجلس النواب عن الدائرة، وتقابلت معه بعد انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعى وبصراحة الراجل متأخرش وعرض علينا خدماته، فقولت له ياريت حضرتك تصلح لنا حنفية المياه الخاصة بالمطافى المتواجدة فى الشارع.

رزق يوم بيوم

وعن حياة الابن يقول الأب : جهاد عنده 25 سنة نجار على باب الله بيكسب رزق يوم بيوم ما فيش شغل ثابت ولا عنده ورشة، وخاطب بنت عمه من 4 سنين، لكن ظروف الحياة والمعيشة وعدم وجود شقة أخرت إتمام الزيجة.. وبابتسامة بسيطة يقول الأب: حضرتك شايف البيت على قد الحال يدوب غرفة وصالة وحمام ومطبخ وربنا يستر البيت مايقعش بنا.

عندما توجهنا الى منزل الشيخ يوسف لم يكن جهاد الابن منقذ الأسرة موجودا، وبسؤالنا عنه أكد الأب أنه خرج منذ الصباح يبحث عن لقمة عيشه لكسب قوت يومه.

يلتقط أطراف الحديث عمه سليم الذى كان متواجدا وقت الحادث ويقول: جهاد أنقذ الأسرة بدون أن يتردد لحظة أو يفكر فى حياته، وقام بالتسلق عبر مواسير الغاز لإنقاذ الأسرة فى أول الأمر حاول العثور على حبل طويل للصعود به حتى يتمكن من إنزال الأشخاص، خاصة أن من بينهم سيدات وحولنا الاتصال بالمطافئ التى تبعد عن المكان عدة دقائق لكن النيران كانت بدأت فى التهام الشقة بالكامل، وكل دقيقة تمر خطر يهدد روح فقرر تسلق المواسير بالرغم من العقار به غاز ومهدد بالانفجار فى أى لحظة، والحمد لله ربنا قدره وأنقذ الناس وطالب عمه بتوفير شقة لجهاد حتى يتمكن من الزواج وفرصة عمل ثابتة.