أول تعليق من إثيوبيا على اتهام إريتريا لتركيا وقطر بتنفيذ أعمال تخريبية

أول تعليق من إثيوبيا على اتهام إريتريا لتركيا وقطر بتنفيذ أعمال تخريبية اثيوبيا تعلق على بيان إريتريا بشأن تآمر قطر وتركيا

علقت إثيوبيا على تقارير وزارة الإعلام الإريترية التي اتهمت فيها تركيا وقطر بتمويل أعمال تخريبية تهدف إلى عرقلة مسار السلام مع إثيوبيا وفي منطقة القرن الأفريقي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية نبيات جيتاشو، الجمعة، إن إثيوبيا تعطي الأولية في علاقاتها مع أي دولة المبادئ والمصالح المشتركة، وفقا لوكالة الأنباء الإثيوبية "إينا".

وأضاف جيتاشو، أن البلاد تؤكد مجددا دعمها لما يبذله أمير دولة الكويت لتسوية الأزمة الخليجية، داعيا إلى تغليب الحوار والدبلوماسية في الأزمة الخليجية.

وأجاب المتحدث حول تقرير وزارة الإعلام الإريترية، قائلا: إننا نتابع عن قرب التقرير الصادر من وزارة الإعلام الإريترية، داعيا جميع الأطراف إلى التفاهم ولغة الحوار.

وذكر المسؤول أن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) أنشأت فرقة العمل المعنية بالبحر الأحمر، وخليج عدن خلال اجتماع لجنة سفراء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية.

وأوضح أن فرقة العمل ستبني موقفًا واستراتيجيا لمواجهة التحديات والفرص في البحر الأحمر وساحة خليج عدن، مضيفا أن فرقة العمل ستقوم بتنسيق جهودها مع مفوضية الاتحاد الأفريقي تمشيا مع قرار المجلس .

واتهمت وزارة الإعلام الإريترية، تركيا وقطر بالسعي لعرقلة عملية السلام بين إريتريا وإثيوبيا، وجاء في بيان لوزارة الإعلام أنه تم افتتاح مكتب لرابطة العلماء الإرتريين لإعاقة السلام بين البلدين، كما اتهم قطر بتمويل الأعمال الرامية لعرقلة السلام.

وأضافت الوزارة: "لقد تصاعدت حدة هذه الأعمال التخريبية خلال العام الماضي، بهدف عرقلة مسار السلام مع إثيوبيا بشكل خاص وفي منطقة القرن الأفريقي بشكل عام"، مشيرة إلى أن "الحكومة التركية فتحت، بداية العام الجاري، مكتبا لرئيس رابطة "مسلمي أريتريا" الغامضة تحت مسمى "رابطة العلماء الإريتريين".

من جانبه سلم وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية سفير إريتريا لدى قطر مذكرة احتجاج على مضمون التصريح الصحفي لوزارة الإعلام بإريتريا.