وزارة الرى تدفع بمعداتها وتقيم السدود بمختلف المحافظات لمواجهة السيول

وزارة الرى تدفع بمعداتها وتقيم السدود بمختلف المحافظات لمواجهة السيول موجة سيول يشهدها عدد من المحافظات

شهدت مختلف محافظات مصر، أمس الخميس وحتى ظهر اليوم الجمعة الموافق 28 أكتوبر 2016، موجة طقس غير مستقرة، حيث شهدت هطول أمطار وصلت لحد السيول بعدد من المحافظات.

وقالت وزارة الرى، فى بيان لها اليوم، إن محافظة الوادى الجديد شهدت بمناطق الفرافرة والداخلة وباريس أمطارا رعدية وصلت لحد السيول قادمة من السلاسل الجبلية بعرض 300 متر وبارتفاع 30 سم باتجاه قرية غرب الموهوب بالداخلة، حيث أثرت على بعض الزراعات واتجهت إلى طريق الداخلة الفرافرة وغطت جزءا من الطريق.

وأوضح رئيس الإدارة المركزية لإقليم صرف مصر العليا أن إدارة عملية الدفع بالمعدات التابعة لوزارة الموارد المائية والرى بأجهزتها المختلفة، بالتنسيق مع الوحدة المحلية والأهالى دفعت بمعداتها لتوجيه المياه بعيدا عن القرية وتوجيهها للمنخفضات، وقد تمت السيطرة على الأوضاع بتلك المناطق.

وفى ذات السياق، قامت أجهزة وزارة الموارد المائية والرى بإنشاء سد ترابى لتحويل أى مياه جديدة إلى مناطق بعيدة عن الطريق أو القرى على الرغم من انحسار الأمطار.

وشهدت محافظة البحر الأحمر أمطارا شديدة وصلت لحد السيول بمدن الغردقة ومرسى علم ورأس غارب، وتم على إثرها غلق جميع الطرق بالمحافظة (الغردقة سفاجا - سفاجا قنا - القصير سفاجا - الغردقة رأس غارب) حفاظا على حياة المواطنين، حيث بلغ ارتفع المياه 3 أمتار، الأمر الذى أودى بحياة 7 مواطنين.

وفى الوقت الذى استقبل فيه سد وادى أبو ماية - الكيلو 20 من طريق سفاجا قنا – كميات من السيول أدت إلى تجمع المياه أمام السد لتشكل بحيرة كبيرة دون وقوع أية خسائر، فى الوقت الذى تجمعت فيه المياه أمام سد وادى البارود الأبيض، حيث بلغت مناسيب المياه أمامه من 5 : 7 أمتار. كما وصلت المياه أمام سد وادى جاسوس لتشكل بحيرة كبيرة أمام السد.

وشهدت محافظات الصعيد (المنيا - أسيوط – سوهاج – قنا) موجة شديدة من الأمطار التى شكلت سيولا قادمة من سلاسل جبال البحر الأحمر، ففى محافظة سوهاج شهدت مدينة ساقلته استنفاراً من كل أجهزة وزارة الموارد المائية والرى مع كل الأجهزة المعنية بالمحافظة لمحاولة السيطرة على خفض مناسيب المياه بمصرف أخميم البحرى، الذى يستقبل السيول القادمة من مخرات السيول من سلسلة جبال البحر الأحمر، ليصرف على نهر النيل، حيث تولى المهندس رئيس الإدارة المركزية لإقليم مصر العليا، بالتنسيق مع الجهات المعنية الدفع بكل المعدات والحفارات والموارد البشرية حتى تم خفض مناسيب المصرف إلى الحدود الآمنة، بعد أن تم التنسيق الكامل مع الإدارة المركزية لتوزيع المياه لإحكام مناسيب الترع بما يتماشى مع موجة الأمطار.

وفى محافظة قنا، تم رفع درجة الاستعداد واستنفار الأفراد والمعدات لاسيما بمخر سيل قنا لمراقبة، واستقبال مياه السيول الواردة من سوهاج، لتصريف مياه السيول فى حال وصولها، وقد تم إغلاق طريق قنا سوهاج الصحراوى الشرقى.. فى الوقت الذى استقبل فيه كل من مخر سيل أولاد يونس بمحافظة المنيا، ومخر سيل درنكة بأسيوط لكميات كبيرة من مياه السيول، حيث تم توجيهها بطريقة آمنة دون ووقع أية خسائر.

وعلى صعيد محافظة جنوب سيناء، فقد شهدت المحافظة بمدن طابا ونويبع ودهب وسانت كاترين موجة من السيول بلغت ذروتها بمدينة نويبع بأودية وتير، عند مخرج الوادى على خليج العقبة، ومن المقرر تقدير الوضع لمنشآت الحماية وحصاد الأمطار بأودية وتير بنويبع بعد انحسار موجة السيول، لعدم تمكن أجهزة وزارة الموارد المائية والرى فى الوقت الراهن بالدخول إلى هذه الأودية، مع غلق للطرق المؤدية، حرصاً على حياة المواطنين.