القوات المسلحة تحتفل بتخريج 3 دفعات من الضباط المتخصصين في الكلية الحربية

القوات المسلحة تحتفل بتخريج 3 دفعات من الضباط المتخصصين في الكلية الحربية احتفال القوات المسلحة

احتفلت القوات المسلحة، بتخريج دفعات جديدة من الضباط المتخصصين في الكلية الحربية، والتي تضم الدفعات 109 أطباء و74 ب مهندسين والدفعة 62 ب مختلط، بحضور عدد من قادة القوات المسلحة وأسر الخريجين.

وشاركت مجموعات الطلاب في الكلية الحربية من مختلف السنوات الدراسية، في طابور العرض العسكري، يتقدمهم حملة أعلام القوات المسلحة وأفرعها الرئيسية والكلية الحربية.

بدأت مراسم الاحتفال بعرض للموسيقى العسكرية، تضمن مجموعة من اللوحات والتشكيلات الجماعية والمعزوفات والأغاني الوطنية، التي حملت رسائل الدعوة للعمل والعطاء من أجل مصر.

وأعلن كبير معلمي الكلية الحربية النتيجة النهائية للخريجين، ثم أعلن نائب مدير إدارة شؤون ضباط القوات المسلحة، قرار تعيين الدفعات الجديدة، ومنح الأنواط لأوائل الخريجين.

وقلّد اللواء أركان حرب مدحت النحاس مساعد وزير الدفاع، أوائل الخريجين، نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية، والذي صدق عليه الرئيس عبدالفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة، تقديرا لتفوقهم وأدائهم لمهامهم وواجباتهم بتفان وإخلاص خلال فترة الدراسة بالكلية، ثم أقسم الخريجين يمين الولاء.

وأكد اللواء أركان حرب جمال أبوإسماعيل مدير الكلية الحربية، خلال كلمته في الاحتفالية، حرص القيادة العامة للقوات المسلحة، على الارتقاء بنظم إعداد وتأهيل طلاب الكليات والمعاهد العسكرية، وفقا لأحدث العلوم العسكرية الحديثة لتخريج أجيال من ضباط الغد وقادة المستقبل القادرين على مواكبة التطورات العلمية والعسكرية، ومواجهة المشكلات والتحديات التي تواجه أمن مصر القومي.

وفي نهاية الاحتفال، نقل اللواء أركان حرب مدحت النحاس، تهنئة الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، للخريجين الجدد وأسرهم، وهم يبدأون أولى خطواتهم نحو المستقبل.

وأكد النحاس خلال كلمته، التي ألقاها نيابة عن القائد العام، أن القوات المسلحة ستظل قوية بأبنائها الشرفاء المخلصين بعطائهم للوطن وتضحياتهم في سبيله، وأن الشباب هم سواعد مصر الفتية التي تستند إلى قدرتهم وعزيمتهم القوية وحسهم الوطني النقي، في الانطلاق إلى آفاق المستقبل.

وأشاد النحاس بما بذله الطلاب من جهود طوال دراستهم في الكلية، لامتلاك الخبرات العلمية والثقافية والعسكرية، التي تؤهلهم لتنفيذ دورهم الحيوي في خدمة الوطن، مؤكدين قدرتهم على حمل أمانة المسؤولية نحو الحفاظ على مقدرات الوطن والدفاع عنه، لتبقى مصر واحة للأمن والاستقرار لكل أبنائها وتواصل دورها الرائد في المنطقة والعالم.