شيخ الأزهر: التقدم العلمى المذهل فى عالم اليوم لم يواكبه تقدم بالأخلاق

شيخ الأزهر: التقدم العلمى المذهل فى عالم اليوم لم يواكبه تقدم بالأخلاق الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

كتب لؤى على

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، فى كلمته بافتتاح الجولة الرابعة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب بأبوظبى، إن الإمارات بحكم قيادتها الرشيدة صارت نموذجًا يحتذى به فى الانفتاح المتوازن والتطور المحسوب، مضيفا: اجتماعنا اليوم نعول عليه الكثير من أجل بناء عالم متكامل متفاهم يعمل لتخفيف ما يعانيه الناس من ألم وفقرٍ ودماء وحروب.

وأضاف شيخ الأزهر أن مآسى البشرية مردها إلى شيوع الفكر المادى وفلسفات الإلحاد أو السياسات الجائرة التى أدارت ظهرها للأديان السماوية، مشيرا إلى أن التقدم العلمى المذهل فى عالم اليوم لسوء الحظ لم يواكبه تقدم موازٍ فى الأخلاق والقيم، مؤكدا أن علماء الدين إذا كانوا يريدون السلام وتحقيق آمال الناس فى عالم متكامل متفاهم فعليهم تحقيق السلام والتفاهم بينهم أولا.

وتابع: الأزهر بدأ خطوات عملية لتحقيق السلام بين علماء الدين وتجلى ذلك فى زيارتنا لكنيسة كانتر بيرى وزيارة البابا فرنسيس ومجلس الكنائس العالمى، مشددا على أن الاجتماع فى أبوظبى اجتماع أخوة ومودة من أجل إنقاذ المجتمع الإنسانى من الضلال ووضعه على طريق السعادة فى الدنيا والآخرة، والإسلام الذين أدين به يرحب بأى جهد يبذل من أجل إسعاد إنسان أو رحمة بحيوان أو حماية لنبات أو جماد.

يذكر أن جلسات الجولة الرابعة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب برئاسة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، بالتعاون مع الطائفة الأسقفية الإنجليكانية تحت عنوان: " نحو عالم متفاهم متكامل".