بالفيديو والصور.. زاهى حواس يطرح قبعته لمزاد علنى لدعم مستشفى أورام الأقصر

بالفيديو والصور.. زاهى حواس يطرح قبعته لمزاد علنى لدعم مستشفى أورام الأقصر زاهى حواس خلال المحاضرة

الأقصر – ميرفت رشاد – أحمد مرعى

قدم الدكتور زاهى حواس عالم الآثار المصرى، اليوم الأربعاء، محاضرة حول تاريخ اكتشاف مقبرة "توت عنخ آمون" بالبر الغربى بمحافظة الأقصر، وتحويل العيد القومى لمحافظة الأقصر لأول مرة ليكون يوم الجمعة المقبل 4 نوفمبر فى نفس يوم اكتشاف المقبرة عام 1922، وذلك بحضور قيادات منظمة السياحة العالمية بقيادة طالب الرفاعى أمين المنظمة، ووزير السياحة يحيى راشد ومحمد بدر محافظ الأقصر.

وفند الدكتور زاهى حواس – خلال المحاضرة – اكتشاف المقبرة على يد أحد أبناء الأقصر وهو الطفل "حسين عبد الرسول" والذى اكتشاف مدخل المقبرة بالمصادفة وقاد إليها العالم هاورد كارتر، وتم اكتشاف أكبر وأضخم مقبرة فى تاريخ الحضارة الفرعونية القديمة.

وأضاف الأثرى العالمى زاهى حواس، :"وجدت المقبرة مكدسة بالمتعلقات الملكية من دون ترتيب، وتمكن كارتر من أخذ صور لأكاليل من الزهور والتى تفككت بمجرد لمسها فى محاولة لنقلها خارج المقبرة، واستمر كارتر فى تدوين ملاحظاته على المقبرة ووصفه للمتعلقات الملكية بها لمدة عقد كامل حتى انتهى من نقل ما بالمقبرة من متعلقات إلى المتحف المصرى بالقاهرة".

وقال زاهى حواس خلال المحاضرة، إن هوارد كارتر اكتشف مقبرة توت عنخ آمون يوم 4 نوفمبر 1922، وكان يعمل بتمويل من أحد النبلاء الإنجليز "إيرل أوف كارنرفون"، وذلك بعدما كان قد عثر بالقرب من المكان على قطع آثار عليها خرطوش توت عنخ آمون خلال بعثة 1905 - 1906. دلت على مكان مقبرة توت عنخ آمون فى وادى الملوك مواد تحنيط وكوب عليه اسم توت عنخ آمون.

وأعلن الدكتور زاهى حواس فى نهاية محاضرته أنه استكمالاً لطريقه فى دعم أعمال الخير بالأقصر عاصمة الفراعنة القديمة، قرر طرح "قبعته" الشهيرة التى شارك بها فى كافة أعماله فى الآثار المصرية واكتشاف المقابر التاريخية للمزاد العلنى، للتبرع بالمبلغ بالكامل لمستشفى أورام الأقصر.