"الآثار" و"الاتصالات" توقعات بروتوكول تعاون فى الترويج لآثار مصر فى الخارج

"الآثار" و"الاتصالات" توقعات بروتوكول تعاون فى الترويج لآثار مصر فى الخارج جانب من توقيع البروتوكول

كتب أحمد منصور

وقع، اليوم، الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار والمهندس ياسر القاضى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بروتوكولا للتعاون المشترك بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الآثار لتفعيل استخدامات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى الحفاظ على آثار مصر والترويج لها فى الخارج.

يأتى هذا البروتوكول لتحقيق مجموعة من الأهداف التى حرص عليها الطرفان وتتلخص فى رفع الوعى الأثرى وتعريف المجتمع المصرى والعالمى بأنشطة وخدمات وزارة الآثار، وحفظ وتوثيق وإتاحة المعلومات عن الآثار المصرية باستخدام أحدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات، وتطوير وتحسين خدمات السياحة الثقافية وإظهار قيمة المعالم التراثية المصرية وزيادة فرص انتشارها حول العالم لتعزيز الموارد المالية باعتبارها من أهم عوامل النمو الاقتصادى، وكذلك استخراج المؤشرات الداعمة لاتخاذ القرارات للمستويات الإدارية العليا، إضافة إلى تنمية القدرات البشرية للعاملين بوزارة الآثار فى مجال تكنولوجيا المعلومات.

وخلال اللقاء صرح المهندس ياسر القاضى، بأن مصر بما لديها من آثار تمثل ما يقرب من نصف آثار العالم وتمتلك كنزا كبيرا يحكى تاريخ أعظم الحضارات التى علمت العالم على مر التاريخ، وكان لها العديد من الإسهامات التى انتفعت بها البشرية والأجيال عبر العصور، وما زالت تحمل من الأسرار والكنوز التى حيرت بعظمتها العلماء فى كل زمان، ولذلك فإننا جميعا معنيون بالحفاظ على هذا التراث الإنسانى العظيم ونشره وإتاحته لكل العالم، وتعريف المجتمعات الإنسانية به، منوها إلى أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما تمتلكه من أدوات وتطبيقات متفردة هى الوحيدة القادرة على تحقيق هذا الهدف، مضيفاً أن ذلك يأتى فى إطار تنفيذ أحد أهم المحاور التى تتضمنها استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهو المساهمة فى التحول إلى المجتمع الرقمى وبناء مجتمع معلوماتى عصرى فى كافة المجالات.

من جانبه أشار الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار إلى أن هذه الاتفاقية أحد أهم الاتفاقيات التى حرصت الوزارة على إبرامها فى الآونة الأخيرة مع عدد من الوزارات لتضافر الجهود بين وزرات وقطاعات الدولة والتعاون فيما بينها بما يضمن تحقيق أهدافها، وأكد أن الاتفاقية ستعمل على بناء منظومة معلوماتية دقيقة عن التراث الأثرى المصرى والترويج له وإتاحة الخدمات السياحية والأثرية للجميع. كما أنها ستساعد وزارة الآثار على تحقيق الرؤية الاستراتيجية لها والتى من بينها حفظ وتوثيق تراث مصر الأثرى باستخدام التكنولوجيا الحديثة بالإضافة إلى توفير المعلومات الخاصة به للمجتمع المصرى والعالم  أجمع بطريقة ميسرة و تعريفهم بخدمات و أنشطة الوزارة.

وأشار الدكتور العنانى إلى أنه طبقا لهذه الاتفاقية سيتم تنمية القدرات البشرية للعاملين بوزارة الآثار تكنولوجيا كما ستعمل على تنمية الوعى الاثرى لدى المجتمع المصرى وتعريفهم بأهمية الحفاظ على تراث و تاريخ أجدادهم، مما سيساهم فى بناء مجتمع معلوماتى عصري.

هذا ويتضمن نطاق أعمال البروتوكول إنشاء موقع "آثار مصر" لإتاحة عدد من الخدمات منها: خدمة الاستعلام عن الأماكن الاثرية ومواعيد الزيارة، وأسعار التذاكر، ونبذه عن المكان، وصور للمكان، بالإضافة الى عرض القطع الأثرية والمواقع الأثرية فى مصر والاستعلام عنها إلكترونياً، وحجز التذاكر الكترونياً E-ticketing.، وتوفى خدمة شراء الكتب، والهدايا الأثرية وغيرها أون لاين من خلالPayment gateway  المدعم بالصور بجودة العالية.

كما تضمنت بنود البروتوكول اتفاق الجانبين على إنشاء موقع أثرى لعدد 10 متاحف أثرية وربطها بموقع آثار مصر، واتاحة ذلك كتطبيقات على التليفون المحمول منها: (Maps, digital tour guide e-ticketing, الحقائق المدمجة (Augmented Reality)، Online inspection Reporting).

كما تم الاتفاق على انشاء قواعد للبيانات والمحتوى يتم من خلالها حصر وتوحيد ودمج قواعد البيانات الموجودة بمراكز معلومات وزارة الاثار لتسهيل إدارة تقنية المعلومات وتحسين عملية صنع القرار، مع الاستخدام الأمثل لجميع الموارد، واستكمال أعمال توثيق القطع الأثرية لعدد 6 متاحف (المصري، والحضارة، والإسلامي، والقبطي، والمتحف الكبير، واليونانى، والروماني)، وتوثيق القطع الأثرية لعدد 7 مخازن متحفيه فى القاهرة والجيزة، وتدشين جولة تخيلية لموقع أثرى يتم تحديده لاحقا.

كذلك اتفق الطرفان من خلال هذا البروتوكول الذى تبلغ تكلفة تنفيذه 15 مليون جنيه على تطوير مشروعات مبادرة الزيادة الانتاجية، وتوفير أجهزة الحاسبات والكاميرات بالمتاحف التى سوف يتم توثيقها، وتوفير خدمة الاستضافة لمشروعات البروتوكول خلال فترة تنفيذه التى تصل الى 3 سنوات قابلة للتجديد بمعرفة الطرفين، واطلاق التدريب التقنى للعاملين بوزارة الاثار بمعرفة الجهات المتخصصة التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.