«الرئاسة» تستضيف شباب 25 حزبا لمناقشة «العمل التطوعى والأمية»

«الرئاسة» تستضيف شباب 25 حزبا لمناقشة «العمل التطوعى والأمية»

استضافت رئاسة الجمهورية، مجموعة من شباب الأحزاب السياسية الممثلة لنحو25 حزبا لعرض رؤية مبدئية لورقة عمل سياسية مشتركة حول آليات ومحاور سياسات العمل التطوعي، وذلك استمرارا لتواصل مؤسسة الرئاسة مع مجموعة من شباب الأحزاب السياسية للتنسيق في وضع برامج وسياسات لتفعيل قرارات وتوصيات المؤتمر الوطني الأول للشباب المتعلقة بنشر ثقافة العمل التطوعي وتبني أولى مشروعاتها القومية للقضاء على الأمية تحت شعار «مصر بلا أمية».

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية، إن شباب الأحزاب السياسية المشاركين في الاجتماع استعرضوا رؤى هادفة تتسم بالفاعلية والإبداع، وعكست أطروحاتهم السياسية إسهاما حقيقيا في تحقيق الأهداف والسياسات المستقبلية لأدوات العمل التطوعي.

وأوضح أن الشباب الحاضرين اتفقوا على صياغة وبلورة خطط شاملة قصيرة وطويلة المدى خلال 15 يوما يعقبها لقاء موسع بالتنسيق مع المجموعة الوزارية المعنية بملف العمل التطوعي وتحت رعاية رئاسة الجمهورية.

من جانبها قالت شيماء عبد الإله، أمين الشباب بحزب مستقبل وطن، إن الاجتماع ناقش سياسات العمل التطوعى، ومحو الأمية، مشيرة إلى أنها طرحت رؤية الحزب فى مسألة محو الأمية، بهدف توحيد كل الجهود تحت مظلة واحده.

وأضافت فى تصريح لـ«الشروق»، أنها تحدثت عن أسباب عزوف الدارسين، وضرورة الاهتمام بشهادات محو الأمية، بالإضافة إلى تأهيل وإعداد مدرسين متخصصين للتدريس فى فصول محو الأمية، والاهتمام بأن يكون هناك كيان مؤسسي واحد يهتم بالعمل التطوعى، يضم ممثلين من كل جهات الدولة والمجتمع المدنى والأحزاب، بهدف الوصول إلى مليون متطوع، يقدموا 8 مليون ساعة عمل تطوعى.

وأكدت أن مكتب الرئاسة تسلم الأوراق التى قدمها شباب الأحزاب، وأكدوا أنه سيكون هناك استمرارية ومناقشة ما يتم تقديمة.

من جهته قال اللواء محمد الغباشي، نائب رئيس حزب حماة الوطن، إن الطيار محمود فيصل، أمين شباب الحزب حضر الاجتماع، الذى ناقش 3 موضوعات رئيسية، الأول خاص بكيفية إدارة العمل التطوعى، والثانى محو الأمية، والموضوع الثالث الخاص بتدريب وتأهيل القيادات والكوادر.

وأضاف الغباشي لـ«الشروق»، أنه تم الإتفاق على عقد الإجتماع القادم يوم 25 نوفمبر القادم، بحضو الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، والمهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة.