"المهندسين" تستعرض توصيات لجنة سيول رأس غارب وسفاجا

"المهندسين" تستعرض توصيات لجنة سيول رأس غارب وسفاجا جانب من المؤتمر

عقدت نقابة المهندسين أمس مؤتمرًا صحفيًا بحضور نقيب المهندسين المهندس طارق النبراوي، والمهندس علاء عبد العال رئيس شعبة الهندسة المدنية، لعرض توصيات اللجنة التى قامت بزيارة مدينتى رأس غارب وسفاجا لمعاينة آثار السيول التى تعرضت لها المدينتين والوقوف على الأسباب الهندسية التى أدت إلى تفاقم هذه الآثار.

وقال المهندس طارق النبراوي نقيب المهندسين ، إن القرار بتشكيل هذه اللجنة وعلى وجه السرعة جاء متسقا مع إيمان مجلس نقابة المهندسين بدورها الذي ينص عليه قانونها باعتبارها الاستشاري الأول للدولة.

واستعرض المهندس عبدالكريم آدم، أمين الصندوق المساعد للنقابة، ورئيس اللجنة، خطة عمل اللجنة، والتي ضمت 11 عضواً، بهدف معاينة الوضع على الطبيعة بالمدينتين، والتحليل الفنى للمعاينة الظاهرية، والتنسيق لعمل الدراسات الفنية للازمة مع الجهات المتخصصة، فضلا عن إصدار التوصيات الفنية اللازمة لتفادى الآثار الضارة لمثل تلك الظواهر الطبيعية.

وقامت اللجنة، بزيارات ميدانية لمدينتى رأس غارب وسفاجا (بمافظة البحر الأحمر) على مدار يومى 3 و4/11/2016، حيث بدأت اللجنة عملها بزيارة مجرى السيل الواقع غرب مدينة رأس غارب وتوصلت إلى مجموعة من الملاحظات، هي:

1- وجود طريق أسفلتي منشأ بمجرى السيل (طريق رأس غارب / الشيخ فضل / المنيا).

2- تلاحظ أن الطريق المذكور قد تمت تعليته مرتين فوق الطريق الأصلى ليصل ارتفاعه النهائى إلى 20.1 متر منسباً إلى مستوى ما حول الطريق4.

3- وجود تكسية جانبية مائلة لحماية الطريق من الجانبين من الخرسانة العادية في بعض أجزاء منالطريق.

4- وجود قطع وتدمير لطريق الشيخ فضل على بعد 7 كم تقريباً من طريق (الزعفرانة – الغردقة) بسبب مياه السيول.

5- وجود نحر أسفل الطريق المذكور على جانبى الطريق.

6- تبين للجنة أن السيل استمر في طريق الشيخ فضل قاطعاً طريق (الزعفرانة – الغردقة) متجهاً إلى مدينة رأس غارب.

7- لوحظ اجتياح السيل للمناطق السكنية الموجودة بالأراضى المنخفضة جنوب مدينة رأس غارب متخذاً مساراً جديداً باتجاه الشرق ليصب مباشرة بالبحر الأحمر.

8- كما تبين عدم وجود أضرار بالمنطقة السكنية الموجودة شمال المدينة لوجودها بأراضى مرتفعة.

9- ومن مشاهدات اللجنة وجود بعض المنازل التي غمرتها آثار مياه السيول بارتفاع يزيد عن 2 متر تقريباً دلالة على مدى انخفاض منسوب أراضى تلك المنازل.

أما عن مدينة سفاجا، قال آدم، إن اللجنة قامت بزيارة مجموعة من السدود بمدينة سفاجا التي أقيمت لتخزين مياه السيول وكانت على النحو التالى:

1- سد أبوماية (طريق سفاجا – قنا) طول السد 100م، ارتفاعه 5م، نوعه ركامى، وحجز 120 ألف متر مكعب من مياه سيول 10/2016.

2- سد البارود الأبيض 1 (طريق سفاجا – قنا) طوله 110م، ارتفاعه 10م، نوعه ركامى،حجوز مليون ومائتى ألف متر مكعب من سيول 10/2016.

3- سد البارود الأبيض 2 (طريق سفاجا – قنا) طوله 145م، ارتفاعه 5م، نوتعه ركامى، لم يصل السيل إلى هذا السد.

وأوضح أنه بناءً على ما تم رصده، تبين للجنة أن ما أدى إلى جسامة الأضرار التي لحقت بالافراد والتى قدرت طبقاً لبيان وزارة الصحة وفاة 14 مواطن وإصابة العشرات من أهالى المدينة، بجانب حدوث العديد من الاضرار الجسيمة بالمبانى والمنشآت، هو تحول المسار الطبيعى للسيل طبقاً للمشاهدات والمناقشات التي دارت مع المسؤولين بالمدينة والأهالى، والذى كان من المعتاد في الماضى أن يكون مساره واقعاً شمال مدينة رأس غارب، إلا أنه نظراً للتعليات بطريق الشيخ فضل والتى حدثت أكثر من مرة بدون مراعاة تصميم وتنفيذ أية أعمال صناعية تراعى أن الطريق في منتصف مجرى السيل، وذلك يعتبر من أحد أسباب تحول مسار مياه السيل في اتجاه مدينة رأس غارب بدلاً من مسارها الطبيعى والمتكرر منذ سنوات عدة ليصب شمال المدينة دون أن يلحق أية أضرار تذكر بالمدينة.

وأوصحت اللجنة بإعادة تصميم وتنفيذ طريق الشيخ فضل بالتنسيق بين كافة الجهات المعنية بطريقة فنية تراعى وجود هذا الطريق متوسطاً مجرى السيل وتنفيذ كافة الأعمال الصناعية اللازمة حتى لا يتسبب الطريق في التأثير على مجرى السيل وتغييره، وسرعة عمل الحماية اللازمة لتأمين مدينة رأس غارب لعدم تكرار مثل هذا الأمر، والتوصية بتشكيل فرق عمل لتوعية المواطنين للابتعاد عن المناطق المنخفضة والتي أضيرت سابقاً والتواجد بمناطق مرتفعة أثناء تكرار السيول لحين انتهاء الجهات الرمسة المختصة من عمل الحماية اللازمة والملوبة لمدينة رأس غارب.

وشددت اللجنة على ضرورة سن قوانين لمنع وتجريم البناء في مناطق مخرات السيول، وأن يتم استخراج موافقة من وزارة الرى، على أن تقوم الجهات صاحبة الولاية (المحافظين – الهيئة الهندسية – هيئة التنمية السياحية – وزارة الرى إلخ) بتفعيل هذه القوانين، وضرورة الحصول على موافقة وزارة الرى عند إنشاء أي مبانى تقع في المناطق التي تتعرض للسيول مثل المناطق التي تقع على ساحل البحر الأحمر (العين السخنة / الزعفرانة/ رأس غارب / الغردقة/ سفاجا)، وضرورة إصدار وتفعيل كود للسيول حيث لوحظ توافر معلومات عديدة عن السيول متفرقة بين الجهات المختلفة.

وأعلنت اللجنة أنها مستمرة في الدراسات والأبحاث التي سيتم اعدادها وتسليمها إلى أجهزة الدولة المعنية حتى يمكن تفادى الآثار الضارة في المستقبل لتلك الكوارث مما سيساعد أجهزة الدولة المعنية بوضع خطط استباقية لمواجهة السيول والحد من الخسائر التي تنجم عنها.