يحيى راشد: مصر ستشهد نهضة سياحية خلال 2017

يحيى راشد: مصر ستشهد نهضة سياحية خلال 2017

عقدت لجنة الشئون العربية والسياحة والطيران المدني اجتماعا مشتركا لمناقشة كيفية العمل علي استقطاب وجذب السياحة العربية الي مصر.

وأكد النائب سعد الجمال رئيس لجنة الشئون العربية أن الوضع الأمني في مصر الأن مستقر بدرجه كبيرة جدا ، ومن اجل ذلك عرجنا علي ان نتناول السياحة البينية العربية لان ما يجمعنا من روابط اللغة والثقافة يدعونا الي جذب اكبر عدد من السائحين العرب، فضلا عن أهمية هذه السياحة في  تلاحم الشعوب العربية لانها هي الرهان المتبقي في ظل الأزمات السياسية الحالية، مشيرا إلى ضرورة العمل علي برامج تنشيط السياحة فيما بيننا.

ومن جانبها قالت النائبة سحر طلعت  رئيس لجنة السياحة والطيران المدني انه يجب علينا عمل استبيان لمتطلبات السائح العربي حتي نشجع السياحة العربية بزيادتها من خلال تسهيل التأشيرات في المطارات والموانئ.

وقال يحيي راشد وزير السياحة ان السياحة العربية هي مستقبل مصر نظرا لطبيعة الامتداد الجغرافي، واهم شيئين يحركوا السياحة العربية هي السياحة الموسمية ووسائل الترفيه.

وأشار إلي أن مباراة الاهلي والزمالك في ابو ظبي كانت استثمار حقيقي للوضع السياحي في مصر وهذا يعتبر تأثير مباشر لانه ليس مدفوع الأجر وكان تأثيره أقوي من اي اعلان مدفوع ، فضلا عن أوبريت "مصر قريبة " كان له دور كبير في جذب السياحة العربية.

وقال: بدأنا التركيز علي الدعاية في السوق الخليجية بشكل مباشر من خلال إعلانات استحوذت علي ٢٣ مليون مشاهد ، مؤكدا أن السائح العربي اصبح جذبه لمصر يزيد، ولو أجرينا المقارنة بين السائح العربي والأجنبي فنجد أن متوسط انفاق السائح العربي اعلي بكثير من الأجنبي، لافتا إلى أن متوسط انفاق السائح الإماراتي ١٩٠ دولار والكويتي ١٢٠ دولار والسعودي ١٥٠ دولار.

وأضاف راشد أن الإيراد السياحي زاد  بنحو ١٥% في هذا العام عن عام ٢٠١٥ وهذا أمر جيد، لافتا إلى أنه يجب الربط بين الإيراد السياحي والاستثمار السياحي لانها تخلق فرص عمل جديدة، ونحن في سبيلنا ان نعمل خطة عربية لتنمية الاستثمار السياحي العربي، لانه مفيد جدا في الإيراد الدولاري ، حيث ان السياحة تدر استثمار أجنبي بشكل كبير جدا فيجب العمل علي ذلك.

وكشف أن وسائل الترفيه والتسوق من أهم متطلبات السائح العربي، مؤكدا ان وسائل الترفيه غير موجوده الان بالشكل الأمثل ويجب علينا الاهتمام بهذه الوسائل لانها تمثل عامل جذب سياحي كبير للسائحين العرب.

وبشأن التأشيرة أكد الوزير أن السائح العربي ليس له تأشيرة، ونعمل خلال الفترة القادمة علي جذب اكبر عدد من السائحين العرب ،  وكانوا عايزين يفرضوا تأشيرة علي السائح العربي ولكن تم التصدي لها من خلال وزير الطيران.

وعن معاملة السائح العربي قال لابد ان يشعر بالارتياح وانه في بيته، واقصد المعاملة المجتمعية لان السائحين العرب في بعض الأحيان يأخذوا ان المصري عايز يحط أيده في جيبه لاستغلاله ويجب التصدي لذلك وهذا ليس عمل وزارة السياحة فقط ولكن عمل المجتمع كله ولابد من الاهتمام بالرسالة المجتمعية

وكشف ان أوجه التعاون بيننا وبين الإمارات لا تستهدف السياح الإماريتين فقط بل تستهدف الهند وإندونسيا لأنهم عندهم خطوط طيران وعندهم علاقات قوية جدا مع دول جنوب شرق اسيا ويمكن الاستفادة منهم

وقال ان السعودية مهمه جدا ولابد من زيادة الاهتمام بها ونعمل علي ان يحصلوا علي التأشيرة من المطار ، فضلا عن اننا نحاول استجلاب اكبر عدد ممكن من السياحة العلاجية العربية، ولابد من تنويع السياحة العلاجية ونستهدف أماكن اخري.

وأضاف لابد من تنمية سياحة السفاري لان العرب بيحبوها، مشددا علي أن السياحة العربية احد مفاتيح نجاح السياحة في العالم، لان السائح العربي ينفق في الخارج اكثر بكثير، ولابد ان ندفع بالتشريعات التي تدعم هذه العلاقة، نسهل التأشيرات ووسائل تحويل العملة.

وقال اننا حققنا مليون ونصف مليون سائح في التسعة أشهر الاولي من ٢٠١٦، مؤكدا أن 2017 ستشمل نهضة سياسحة فى مصر.