الأزهري يؤكد أن رجال الدين يقع على عاتقهم نشر الآمان وحفظ الأوطان

الأزهري يؤكد أن رجال الدين يقع على عاتقهم نشر الآمان وحفظ الأوطان

استقبل الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية ووكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، وفدا من القيادات الدينية والدبلوماسية اليونانية في إطار دعم العلاقات المصرية اليونانية على المستوى الديني.

وأكد الأزهري، للوفد اليوناني أن مصر واليونان بلدان عظيمان، لهما حضارة عريقة مشتركة، وأن القيادات الدينية في دول العالم الإسلامي يقع على عاتقها نشر الآمان وحفظ الأوطان وإكرام الإنسان وصناعة الحضارة، ومكافحة التطرف والإرهاب من عملية تشويه صورة الإسلام والربط بينه وبين كراهية الحياة الآمنة، وهو ما يتم التعبير عنه عالميا بمصطلح الإسلامفوبيا.

وأضاف الأزهري أن تشريف الوفد الكريم لمصر خطوة جادة على طريق صناعة مستقبل يليق بمصر واليونان، وأن مصر ستظل على أعلى درجات الود لليونان الشقيقة.

وأوضح أن العلاقات المصرية – اليونانية تشهد طفرة من التعاون الجاد الواضح في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، والرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس، انطلاقا من التاريخ المشترك بين البلدين، والذي عكسته الزيارة الأخيرة للرئيسين اليوناني والقبرصي وحرصهما على مشاركة الرئيس السيسي، غرس شجرة السلام بقصر الرئاسة المصرية، في إشارة واضحة لمقصد الدول والقادة الثلاثة لمنهجية عملهم خلال الفترة الحالية والمقبلة.

من جانبهم، أكد المسؤولون اليونانيون أن مصر بقيادتها وشعبها تمثل الدرع الواقي والحماية والملاذ للعالم الإسلامي من خلال فكرها الوسطى المعتدل الذي يحصن المسلم من نزعات التطرف والإرهاب.

كما أكد الوفد أن مصر واليونان بلدان صانعان لحضارة عريقة تمتد إلى آلاف السنين، وبين الشعبين مودة عميقة نادرة، وأن هناك تطلعا لآفاق واسعة من العمل المشترك والمؤسسي.