بالصور.. محافظ الأقصر يشهد ختام مؤتمر الاتحاد العربى للمكتبات

بالصور.. محافظ الأقصر يشهد ختام مؤتمر الاتحاد العربى للمكتبات ختام مؤتمر الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات بالأقصر

الأقصر - أحمد مرعى

اختتمت 20 دولة عربية مشاركتها بمحافظة الأقصر، اليوم الخميس، فعاليات مؤتمر الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات فى دورته السابعة والعشرين، والذى بدأت فعالياته يوم 14 نوفمبر بحضور وزير الثقافة الكاتب الصحفى حلمى النمنم، وبمشاركة الدكتور خالد الحلبى رئيس الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات ونحو أكثر من 350 من نخبة المثقفين وقيادات وأعضاء الاتحاد ومسئولى مراكز المعلومات من نحو 20 دولة عربية منهم دول الجزائر، والكويت وتونس والمغرب وسوريا والجزائر وليبيا والسودان ولبنان والعراق والأردن بالإضافة إلى مصر.

وأقيم المؤتمر برعاية وزارة الثقافة والاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات تحت عنوان "الثقافة المعلوماتية فى مجتمع المعرفة العربى - تحديات الواقع ورهانات المستقبل"، واستمر لمدة ثلاثة أيام وشهد حفل الختام الذى أقيم بأحد الفنادق الخاصة بالأقصر محمد بدر محافظ الأقصر، وتم خلال الحفل تكريم المشاركين فى المؤتمر والإعلان عن انتخابات اختيار المكتب التنفيذى للاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات وتدشين المستودع الرقمى لهم.

ناقش المؤتمر على مدار ثلاثة أيام عدة موضوعات أبرزها دور الثقافة المعلوماتية فى مجتمع المعرفة العربى وتحديات الواقع ورهانات المستقبل ودور مؤسسات المعلومات والمبادرات الثقافية والتعليمية وسبل نشرها وتطويرها واستثمار تقنيات إنترنت الأشياء لتعزيز آليات الوعى المعلوماتى ودور تقنية المعلومات والاتصالات فى سلوك واتجاهات المستفيدين نحو الثقافة المعلوماتية، وشهد ختام المؤتمر تكريم المتطوعين وإلقاء البيان الختامى والتوصيات، وإجراء انتخابات اختيار المكتب التنفيذى.

وأعرب محمد بدر محافظ الأقصر عن سعادته بانعقاد المؤتمر بالأقصر، لافتا إلى الدور الكبير للاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات واعتماده فى تنفيذ أنشطته على الدعم الداخلى، لافتا إلى أن الدعم الحكومى ليس هو من يقيم المؤسسات، مشيرا إلى أهمية إعطاء مساحة أكبر للمجتمع المدنى والقطاع الخاص والتركيز عليهم.

وشدد محافظ الأقصر فى كلمته خلال حفل الختام، على أهمية وجود قواعد بيانات لكل المكتبات وربطها على مستوى عالمى، معربا عن تطلعه لاستضافة المحافظة لهذا المؤتمر الحيوى والمهم مرة أخرى.

وجدير بالذكر أن الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات، تم تأسيسه عام 1986 بمدينة القيروان، بالجمهورية التونسية، وهو يهدف إلى تعزيز علاقات التعاون بين الجمعيات والمؤسسات المكتبية فى الوطن العربى، والعناية بالتراث العربى المكتوب، والمسموع، والمرئى، الذى تزخر به المنطقة العربية، إلى جانب تقديم الدعم والمساعدة على الارتقاء بالمهنة، وإعداد وتشجيع البحوث العلمية والدرسات فى مجال المكتبات والمعلومات، ويعمل الاتحاد على عقد الندوات والمؤتمرات والحلقات الدراسية المتخصصة، وتشجيع قيام الجمعيات الوطنية للمكتبيين وأخصائى المعلومات فى الأقطار العربية التى لم تؤسس فيها بعد.