ترامب يعتزم تعيين منافس أوباما وزيرًا للخارجية

ترامب يعتزم تعيين منافس أوباما وزيرًا للخارجية

أفادت تقارير إعلامية أمريكية أن الرئيس المنتخب دونالد ترامب سيبحث مع المرشح الجمهوري الذي هزمه باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية - 2012 ميت رومني إمكانية تعيينه وزيرا للخارجية.

وذكرت شبكة "سي ان ان" أن ترامب سيلتقي في عطلة نهاية الأسبوع رومني (69 عامًا) الحاكم السابق لولاية ماتشوستس، والذي كان خلال حملة الانتخابات الرئاسية أحد أشد منتقدي ترامب.

وأكد السيناتور عن ولاية ألاباما جيف سيشنز الذي يتردد اسمه كثيرا لتولي إحدى الحقائب الأساسية في الإدارة المقبلة، أكد الشائعات حول إمكانية تولي رومني حقيبة الخارجية.

وقال سيشنز لدى خروجه من برج ترامب، مقر الرئيس المنتخب في حي مانهاتن النيويوركي، في تصريح للصحافيين: "أعتبره أمرا جيدا أن يلتقي الرئيس المنتخب أشخاصا من أمثال ميت رومني".

وأضاف "هناك الكثير من الأشخاص الموهوبين الذين يجب أن يكون (ترامب) على علاقة جيدة بهم. واعتقد أن رومني سيكون قادرًا على إنجاز أمور كثيرة. أنا واثق من أنه أحد الأشخاص المقترحة أسماؤهم، ولكن ترامب هو من سيقرر في النهاية".

تجدر الإشارة إلى أن الجمهوري رومني ساند غزو العراق والتدخل العسكري الأمريكي في أفغانستان، وكان من أشد المنتقدين لما وصفه بالدعم غير الكافي للمنتفضين ضد الزعيم الراحل معمر القذافي، كما يعرف هذا السياسي بتصريحاته الحادة ضد روسيا وإيران والصين، وقد اعتبر في كتابه موسكو أحد "أكبر الأعداء الجيوسياسيين" للولايات المتحدة.