جمعية المصدرين تدرس زيادة صادرات قطاع الصناعة اليدوية وفتح أسواق جديدة

جمعية المصدرين تدرس زيادة صادرات قطاع الصناعة اليدوية وفتح أسواق جديدة المهندس خالد الميقاتى رئيس جمعية المصدرين المصريين "إكسبولينك"

كتب هانى الحوتى

قال المهندس خالد الميقاتى، رئيس جمعية المصدرين المصريين "إكسبولينك"، إن الجمعية تدرس حالياً العمل على زيادة صادرات قطاع الصناعات اليدوية، وخلق فرص تصدرية وفتح أسواق جديدة للشركات من خلال عقد سلسلة من الدورات التدريبية للشركات بالاستعانة بخبراء مصممين لتعزيز الإنتاجية ومواكبة التصميمات الأوروبية مع الاحتفاظ بالطابع المصرى.

وأكد "الميقاتى"، فى بيان صحفى اليوم الاثنين، على أهمية تقديم الدعم المالى والفنى للمشروعات اليدوية والحرفية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال توحيد الجهات التمويلية، مشيرا إلى أن "إكسبولينك" تسعى لزيادة الفرص التصديرية للقطاع ومضاعفة إنتاجيته من خلال توفير الدعم المالى من أجل التصدير، حيث تسعى الجمعية لتقديم دعم مالى للشركات الصغيرة والمتوسطة وعلى رأسها الشركات العاملة فى الصناعات اليدوية والتى تقدر بـ50% من إجمالى الفاتورة المصدرة فيما يعرف بالتمويل ما قبل التصدير.

وأضاف خالد الميقاتى، أن مشاركة الجمعية فى تنظيم المعرض الدولى للصناعات اليدوية بالتعاون مع مؤسسة الأهرام، والذى افتتح فعالياته أمس الأول بمشاركة 120 عارضا و15 مشترى أجنبى ويستمر حتى 25 من شهر نوفمبر الجارى، يأتى فى إطار التعاون بين الجمعية والمجلس التصديرى للصناعات اليدوية وغرفة الصناعات اليدوية باتحاد الصناعات، وهو أول ثمرة للتعاون المشترك.

وأشار إلى أن الجمعية وبعد ما شهده المعرض الدولى للصناعات اليدوية من نجاح كبير ومشاركة 104 عارضين يمثلون 120 شركة من مختلف الدول منها السودان والمغرب، بالإضافة إلى 15 مشترى أجنبى سيتم تنظيم المعرض فى شهر نوفمبر من كل عام مع مضاعفة المشاركين بما لا يقل عن 250 شركة و60 مشترى أجنبى.