زاهي حواس يطالب بإلغاء وزارة الآثار

زاهي حواس يطالب بإلغاء وزارة الآثار

طالب الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، بإلغاء وزارة الآثار، قائلا: «طبيعة هذا المجال لا تحتاج إلى وزارة؛ لأن وزيرها سوف ينخرط في أمور سياسية ليس له شأن بها».

وأضاف «حواس»، في برنامج «الحياة اليوم»، المذاع على «الحياة»، الإثنين، أنه يجب استبدال وزارة الآثار، بمجلس أعلى يتبع مجلس الوزراء مباشرة، متابعًا: «اكتشفت بعد تولي الوزارة أنني تحولت إلى أداء مهام روتينية ليس لها علاقة بالآثار.. أنا واحد عالم ومكتشف وشغال طول عمري في التراب، إيه الفايدة لما أقعد 9 ساعات في الوزارة، واحضر اجتماع الحكومة وهي محتارة تقدم الساعة ولا تأخرها؟!».

وأكد أنه انتهج مبدأ التشاور وأخذ أكبر عدد من الآراء قبل اتخاذ القرار خلال توليه المسؤولية، قائلا: «عمري ما عملت خصومة أو أخدت قرار من دماغي وهذا سر نجاحي، حيث كنت استعين بحوالي 84 شابًا لكي أتشاور معهم وأتعرف على آرائهم، كما كنت أهتم بشدة لأكثر المنتقدين لي، وأطلب منهم تقريب وجهات النظر والعمل معًا».

وعن رأيه في فترة تولي الدكتور ممدوح الدماطي، وزارة الآثار، رد قائلا: «الدكتور الدماطي صديقي، واعتز بجهوده بشدة، ولكن عندما أخطأ في أزمة مقبرة نفرتيتي قلت ذلك علنًا، كما قلت رأييي العلمي في هذا الشأن».

وانتقد تصديق الوزارة لعالم الآثار الإنجلزيزي، نيكولاس ريفز، الذي زعم وجود مقبرة نفرتيتي خلف مقبرة توت عنخ آمون، قائلا: «هذا شخص نصاب، وكان يجب على (الدماطي) التأكد أولا من صدق ما يقول قبل الترويج له مثلما حدث».