ننشر تحقيقات النيابة فى مصرع البطلة ريم مجدى

ننشر تحقيقات النيابة فى مصرع البطلة ريم مجدى الطفلة ريم مجدى

الإسماعيلية - صبرى غانم

كشفت تحقيقات نيابة مركز الإسماعيلية برئاسة المستشار كمال الشناوى بإشراف المستشار إسلام حمزة المحامى العام لنيابات الإسماعيلية، المستور فى واقعة مصرع بطلة الجمهورية والحاصلة على الميدالية البرونزية فى المصارعة، خلال التحقيق مع والدها مجدى محمود، بأن البطلة لم تصدمها سيارة مجهولة وإنما توفيت نتيجة نزيف على المخ.

البطلة ريم مجدى (1)

وقال والد البطلة، خلال التحقيقات التى استمرت لمدة يومين، بأنه أثناء ذهابه إلى منزله نزلت ريم من السيارة فصدمتها سيارة مسرعة وفرت هاربة، وبمواجهته بتحريات المباحث، حيث أثبتت التحريات بعد مناقشة والدتها أن ريم لم تلق مصرعها تحت عجلات سيارة مسرعة، وإنما الأقرب إلى الحقيقة هو انتحارها بإلقاء نفسها من سيارة والدها أثناء خروجها معه، بعد أن عنفها وتعدى عليها بالضرب أمام والدتها فى المنزل بعزبة المنشار دائرة المركز.

وأثناء استجوابه أمام النيابة تم تغيير كلامه واعترف بأنه تعدى عليها بالضرب فى المنزل وعنفها بسبب تردى مستواها فى التمرين، واستخدامها لموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" فترات طويلة .

وقررت النيابة العامة استخراج جثة البطلة بعد 4 أيام من دفنها بمقابر أبوعطوة، واستدعت الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة وانتقل رئيس النيابة لمناظرة الجثة، وأفاد التقرير الطبى المبدئى بوجود نزيف على المخ بجثة البطلة.

وباستكمال التحقيقات مع والد ريم، أضاف أنه أخد ريم من المنزل عقب تعديه عليها وتعنيفها، وتوجه بها إلى المدرب ليشكوا له من تصرفاتها وأنها ألقت بنفسها من السيارة أثناء سيرها مما أدى إلى وفاتها.

وباستجواب والدة ريم أمام النيابة العامة، قالت إن هناك مشادة كلامية وقعت بين ابنتها وزوجها أثناء التمرين قام على إثرها والد ريم بضربها بقدمه، وأثناء العودة إلى المنزل نشبت مشادة كلامية أخرى بين ريم ووالدها، حيث عنفها والدها لعدم التركيز فى التمرين، وقام على إثرها بلطمها على وجهها ثم أخذها من المنزل وركبا السيارة، مما جعلها تلقى بنفسها من السيارة قبل توقفها فلقيت مصرعها.

كما استمعت النيابة أيضًا إلى أقوال مدربى البطلة ريم ومعلوماتهم عن الواقعة، الذين أكدوا فى أقوالهم أقوال والدتها، مستغربين مما فعله والدها معها .

وأكدوا فى أقوالهم أمام النيابة العامة، أن ريم كان ينتظرها مستقبل واعد، وأنها كانت متفوقة فى اللعبة والتمرينات.

وكانت النيابة العامة استدعت والد البطلة ريم مجدى محمود أول أمس، واستدعاء والدتها ومواجهة والدها بتحريات المباحث، وقررت النيابة العامة فى الساعات الأولى من صباح أمس الثلاثاء، التحفظ على والد البطلة ريم وعرضه  لاستكمال التحقيقات معه وكشف حقيقة مصرعها.

كما استمعت إلى أقوال والدها ووالدتها فى حادث مصرعها، وقررت استكمال التحقيقات مع استمرار التحفظ على والدها بمركز شرطة الإسماعيلية.

وكان اللواء عصام سعد مدير أمن الإسماعيلية، تلقى إخطارًا من العميد محمود عاشور مأمور مركز شرطة الإسماعيلية يفيد بمصرع البطلة ريم مجدى، صدمتها سيارة مجهولة بعزبة المنشار دائرة مركز الإسماعيلية، على الفور انتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان البلاغ، وتم نقل الجثة إلى مستشفى الإسماعيلية العام وصرحت النيابة العامة بدفن الجثة وطلبت تحريات المباحث حول ظروف الواقعة وملابساتها.

تم تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء إبراهيم سلامة مدير المباحث الجنائية، ضم محمد ثروت رئيس مباحث مركز الإسماعيلية ومعاونيه، ودلت تحريات فريق البحث بأنه بفحص خط سير وموقع الحادث وفحص كاميرات مراقبة بإحدى الشركات الواقعة بجوار موقع الحادث الذى أبلغ عنها والد البطلة المتوفية، تبين أن الكاميرات لم تسجل أى حوادث تصادم فى هذه المنطقة خلال الفترة التى ذكر والد البطلة المتوفاة، أنها كانت متواجدة بها وقت وقوع الحادث، مما استدعىى إعادة سماع سؤال أسرتها عن ملابسات جديدة فى وفاة المجنى عليها.

الجدير بالذكر أن ريم مجدى "15 عامًا"حصلت خلال عام 2016 على برونزية بطولة العالم  للناشئين بجورجيا، وذهبية بطولة أفريقيا  لمصارعة الناشئين فى الجزائر قبل 4 أشهر.

تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وبالعرض على النيابة العامة قررت التحفظ على والد ريم واستدعاء والدتها لسماع أقوالها، ثم قررت التصريح باستخراج الجثة وتشريحها لمعرفة سبب الوفاة، وحبس والدها 4 أيام على ذمة التحقيق.

البطلة ريم مجدى (1)