«قافلة العودة» تفتح طريق أبوسمبل بعد نجاح مفاوضات نواب البرلمان مع المعتصمين

«قافلة العودة» تفتح طريق أبوسمبل بعد نجاح مفاوضات نواب البرلمان مع المعتصمين

تمكن الوفد النيابي المكون من 3 من أعضاء مجلس النواب في الساعات الأولي من فجر اليوم، من إقناع الشباب المعتصمين ضمن "قافلة العودة النوبية" بفتح طريق أبوسمبل، حيث تم تعليق الاعتصام، وذلك بعد مفاوضات دامت 6 ساعات بمضيفة قرية وادي كركر النوبية، التي تبعد عن منطقة الاعتصام نحو 10 كيلو متر.

جاء قرار الموافقة على فتح الطريق وتعليق الاعتصام بعد وعد من النواب الثلاثة بتنفيذ مطالب أهالي النوبة خلال اجتماع مجلس الوزراء، الذي سيعقد اليوم، وفي حالة عدم تنفيذ تلك المطالب يحق لهم عودة الاعتصام من جديد.

وكانت اللجنة البرلمانية المكونة من النواب: عمر أبواليزيد من أبناء النوبة، ومصطفى بكري، ومحمد سليم" التقوا المعتصمين، بحضور اللواء مجدي موسى مدير الأمن، حيث عرض خلال المفاوضات مقترح تعليق الاعتصام وفتح طريق أبو سمبل بالتزامن مع اجتماع مجلس الوزراء، المقرر انعقاده اليوم الأربعاء، لمناقشة إنهاء أزمة أهالي النوبة وتنفيذ مطالبهم برفع طرح أراضي "خور قند "، من كراسات الشروط المطروحة للمزاد العلني، ضمن مشروع المليون ونصف فدان، وإعطاء الأولوية لتمليك باقي أراضي مشروع توشكي، لشباب الخرجين من أبناء محافظة أسوان."
كما طالبوا بتعديل القرار رقم "444" لسنة 2014 المخالف للنصوص الدستورية بما يضمن إعادة توطين أهالي النوبة بمحل هذا القرار في أماكن قراهم الأصلية، مع سرعة ترسيم حدود القرى النوبية محل النص الدستوري.

وطالبوا مجلس نواب البرلمان بسرعة تفعيل المادة "236 " بإقرار قانون هيئة وإعمار النوبة، بعد الدعوة لحوار مجتمعي مع أبناء النوبة.