إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بقرية الشامية في أسيوط

إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بقرية الشامية في أسيوط صورة أرشيفية

عقدت اﻷجهزة اﻷمنية، بالتنسيق ولجنة مصالحات بيت العائلة المصرية بمحافظة أسيوط، أمس، جلسة صلح عرفية وإنهاء الخصومة الثأرية بين عائلتي "نفادي" و"علم"، بقرية الشامية التابعة لمركز ساحل سليم في أسيوط.

يأتي ذلك بحضور المهندسة هويدا الشافعي رئيس مركز، ومدينة ساحل سليم، والشيخ سيد عبدالعزيز أمين بيت العائلة المصرية في أسيوط، واللواء طارق مخلوف والعقيد هشام فتحي، والمقدم أحمد عبدالمالك رئيس مباحث مركز ساحل سليم والدكتور مصطفى تعلب مدير مديرية الطب البيطري السابق، وبمشاركة المئات من أفراد العائلتين وأهالي القرية.

وقدم أفراد من عائلة "نفادي"، الكفن -رمز التسامح والتصالح- إلى أفراد عائلة "علم"، لإنهاء الخصومة بينهما، والقسم على عدم تجديد الخصومة مرة أخرى.

وترجع أحداث الخصومة بين العائلتين، إلى عام 2013 لمشاجرة بين العائلتين راح ضحيتها أحد أفراد عائلة علم.