وزير الصناعة: الانتهاء من 40% من عمليات هدم مدابغ مصر القديمة

وزير الصناعة: الانتهاء من 40% من عمليات هدم مدابغ مصر القديمة طارق قابيل وزير التجارة والصناعة

كتب: إسلام سعيد

أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أنه سيتم خلال الـ 4 شهور المقبلة الانتهاء من 40% من عمليات هدم مدابغ مصر القديمة ونقل أول 10 مدابغ مختلفة الأحجام من منطقة سور مجرى العيون إلى مدينة الجلود بالروبيكى، وذلك بناءا على أولوية التقدم بطلبات النقل، لافتاً إلى أنه سيتم تباعاً وعلى مدار الشهور القليلة المقبلة استكمال عملية الفك والنقل والتركيب بشكل آمن وبما يضمن استمرار العملية الإنتاجية للمصانع .

وقال، خلال تفقده صباح اليوم لأعمال هدم الدفعة الثانية من مدابغ مجرى العيون بمنطقة مصر القديمة بحضور المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة إنه سيتم تقديم خدمات فنية وعينية لمساعدة المنشآت  على النقل وبدء التشغيل، مشيراً فى هذا الصدد إلى  بروتوكول التعاون الذى تم توقيعه خلال شهر أكتوبر الماضى بين شركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمرانى والصناعى (شركة إدارة مشروع الروبيكى) والبنك الأهلى المصرى لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومساعدتهم على التطوير.

وتشمل أعمال الهدم منشآت راغبى الحصول على التعويض المالى الذى يبلغ عددهم 277 منشأة، حيث يحصلون على  التعويض بالكامل لحظة بدء الإزالة .

وأشار الوزير إلى أن عملية نقل المدابغ من منطقة مجرى العيون إلى مدينة الروبيكى تأتى فى إطار خطة الوزارة لخلق مجتمع صناعى جديد لصناعة الجلود على أحدث المعايير التكنولوجية لجذب المستثمرين المتخصصين فى هذه الصناعة، وفتح مزيد من الأسواق التصديرية أمام منتجات دباغة الجلود المصرية والتى تتمتع بمزايا تنافسية تؤهلها لتكون مركزاً لصناعة الجلود ومنتجاتها .

وأوضح قابيل أن الوزارة انتهت بالفعل من إنجاز المرحلة الأولى من مدينة الجلود الجديدة بالروبيكى كما تم إعلان الإجراءات الخاصة بنقل قاطنى مدابغ سور مجرى العيون إلى مدينة الروبيكى، والتعويضات الخاصة بالمدابغ التى لن تنتقل إلى المنطقة الجديدة .

وأشار الوزير إلى أن المشروع يتكون من ثلاث مراحل لاستيعاب جميع المصانع الموجودة حاليا فى منطقة مجرى العيون والصناعات المكملة لها، وذلك من خلال المرحلة الأولى بمدينة الروبيكى والتى تصل تكلفتها الإجمالية إلى حوالى مليار جنيه على أن يتم تطوير هذه المصانع من خلال استكمال المرحلة الثانية والتى ستقام على مساحة 116 فدانا، حيث تم تخصيص 200 مليون جنيه من صندوق الترفيق لبدء أعمال البنية الأساسية وجارى حاليا اتخاذ الإجراءات اللازمة لإسنادها إلى الجهات التى ستقوم بالتنفيذ، هذا بالإضافة إلى تخصيص المرحلة الثالثة لجذب استثمارات خارجية فى مجال الصناعات المغذية وصناعات القيمة المضافة مثل صناعة الأحذية والمنتجات الجلدية المصنعة سواء الموجهة للتصدير أو الاستخدام المحلى، حيث من المتوقع أن ترتفع قيمة الصادرات من 170مليون دولار إلى ما يقرب من 800 مليون دولار سنوياً.

ولفت قابيل إلى أن مجلس الوزراء وافق على تخصيص 1008 شقة بمساحة 95متر مربع على بعد 800 متر فقط من موقع العمل لإعطاء مزيد من الاستقرار والتوطين لهذه المنطقة.

وأكد أن المشروع تدعمه بنية تحتية وأساسية حديثة تتغلب على جميع المشاكل البيئية الموجودة حالياً بمنطقة مجرى العيون الأثرية حيث يوجد محطة صرف صناعى لفصل الأملاح ومادة الكروم الضارة للبيئة وتدويرها فى العمليات الصناعية وجارى إنشاء غابة شجرية على مساحة 280 فدان للاستفادة من مياه الصرف الصحى العام للمشروع وهذا الصرف منفصل تماماً عن شبكة الصرف العامة للمنطقة .

وأضاف أنه تم انشاء الوحدات الإنتاجية الجديدة ومراعاة مختلف المساحات والأنشطة المطلوبة للمصانع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة والصناعات التكميلية والخدمات المطلوبة لهذه الصناعة فى شكل حضارى متطور تم تصميمه من خلال أكبر الشركات الإيطالية المتخصصة فى هذا المجال، كما يجرى الآن تجهيز المركز التكنولوجى الذى يضم أحدث الماكينات والآلات المستخدمة فى صناعة دباغة الجلود لتقديم خدمات الدعم الفنى لأصحاب المصانع الصغيرة والمتوسطة ومساعدتهم على تطوير الصناعة والأساليب المستخدمة فى الدباغة بغرض تحسين جودة الإنتاج وزيادة القدرة التنافسية لهم فى الأسواق العالمية وفتح فرص تصديرية جديدة.