"التموين" لـ"زراعة البرلمان": آلاف الأطنان من المبيدات المغشوشة في المخازن

"التموين" لـ"زراعة البرلمان": آلاف الأطنان من المبيدات المغشوشة في المخازن أرشيفية

كشف علاء عزمي مدير الإدارة المركزية بوزارة التموين، عن ضبط 18 ألف طن مبيدات وأسمدة مغشوشة، ومجهولة المصدر، تم إحالتها إلى وزارة الزراعة لتحليلها وإصدار تقرير بشأنها.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، لمناقشة طلبات إحاطة بشأن المبيدات الزراعية المغشوشة.

وكشف اللواء أشرف عبدالرازق رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات، عن وجود العديد من المخازن على مستوى الجمهورية بها آلاف الأطنان من المبيدات التي تم ضبطها وتحليلها لم يتم التخلص منها، وأصبحت متكدسة بالمخازن.

وقال عبدالرازق، إن التخلص من هذه المبيدات المغشوشة المضبوطة، مسؤولية وزارة البيئة، مطالبا لجنة الزراعة بمجلس النواب مخاطبة وزارة البيئة للتخلص من تلك المبيدات لما تمثله من خطوره حقيقية على صحة المواطن، خاصة أن التخلص منها يحتاج إليه معينة حتى لا يترتب عليها آثار مدمرة.

وطالب بتغليظ العقوبات في الإتجار بالمبيدات المسمومة ومجهولة المصدر، حيث إن القانون الحالي 53 لسنة 1969 تضمنت العقوبه في مادته 96 عقاب التجار بالحبس مدة لاتقل عن شهر ولاتزيد عن سنة وغرامة من 30 إلى 100 جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين، مضيفا أن الأحكام تتجه نحو تطبيق عقوبة الغرامة التي لاتزيد عن 100 جنيه.

وتابع: "خاطبنا وزارة العدل لبناء أحكامها على قانون البيئة لتحقيق الردع العام ولكن لم يتم الاستجابة"، موضحا: "لقد ضبطنا منذ بداية العام وحتى اليوم 222 ألف و174 عبوة مختلفة تزن 80 طنا".

وأضاف أن وزارة الزراعة تواجه أزمة في عدم القدرة على إعدام العبوات المضبوطة لدينا مخزن في بهتيم والصف ممتلئ بكميات مبيدات مضبوطة، وخاطبنا وزارة البيئة لإعدام الكميات ولم تستجب.

وانفعل وكيل اللجنة النائب الوفدي السيد موسى، مؤكدا أن إذا كان وزير الزراعة مش قادر يتصرف ازاى المفروض ده دوره يوجه ويشتغل ويراعى مصالح مصر".