بالصور.. بعد قطيعة.. اليونان تستعد لاستقبال البابا تواضروس

بالصور.. بعد قطيعة.. اليونان تستعد لاستقبال البابا تواضروس الكنيسة الجديدة التى سيفتتحها البابا تواضروس

تستعد إيبارشية الأقباط الإرثوذكس باليونان، لاستقبال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في زيارة رعوية تستغرق عدة أيام، تبدأ الأربعاء 30 نوفمبر المقبل، بعد قطيعة طويلة للعلاقات مع الكنيسة اليونانية.

وأكد الأنبا بافلوس أسقف اليونان، أن الزيارة لها طابع خاص، نظرًا لعودة العلاقات بين الكنيسة القبطية واليونانية، بعد قطيعة طويلة، في زمن المُتنيح البابا شنوده الثالث، منذ عام 1992، موضحًا أن المجمع المقدس للكنيسة اليونانية، أطلعوه على برنامج الزيارة بدقة، مشيرًا إلى أنها تعكس اهتمامًا كبيرًا بالزياة.

وتابع خلال قداس الأحد الماضي: "زيارة بطريرك الكنيسة القبطية إلى اليونان ليست مثل أي زيارة إلى الدول الأخرى، فهى زيارة تاريخية بعد قرون طويلة وحوارات لاهوتية بين كنيستنا والكنيسة اليونانية، ويجب أن نعلم أن اليونان هى حجر الزاوية فى تفعيل الاتفاقيات والحوارات بين كنيستينا، ولذلك قداسة البابا مُهتم جداً جداً بهذه الزيارة أكثر من اهتمام قداسته بزيارات أخرى لدول أخرى".

وأشار إلى أن البابا سيقوم بتدشين كنيسة قبطية جديدة باليونان، إلى جانب افتتاح مبنى خدمات تابع لها.

ولفت أسقف اليونان إلى أن السفير المصرى، محمد فريد مُنيب، سيعد عشاء على شرف البابا تواضروس، وسيجعله يدعوا المسئولين اليونانيون، حتى يشعروا أن البابا تواضروس يدعوهم إلى بيته فى السفارة المصرية.