وزير الدفاع يشهد المشروع التكتيكي "رعد 28"

وزير الدفاع يشهد المشروع التكتيكي "رعد 28" الفريق أول صدقي صبحي

شهد الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكي بالذخيرة الحية "رعد 28" التي تنفذه إحدي وحدات المنطقة الغربية العسكرية، والذي يأتي في اطار الخطة السنوية للتدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة ويتزامن مع احتفالات مصر والقوات المسلحة بذكري انتصارات اكتوبر المجيدة.

وألقى اللواء اح شريف فهمي بشارة قائد المنطقة الغربية العسكرية كلمة أشار فيها إلى حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على الدعم الدائم والمستمر للمنطقة وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات ليظل رجالها في أعلى درجات الكفاءة القتالية والاستعداد القتالي لحماية بوابة مصر الغربية بالتعاون مع كافة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة بكل الشجاعة والإخلاص.

وقد تضمنت المرحلة الرئيسية دفع المفارز الميكانيكية والمدرعة لإدارة أعمال القتال وتدمير العدو في مواجهتها والسيطرة على قريه حدودية وتطهيرها من العناصر الارهابية بالتعاون مع القوات الجوية، وتحت ستر وسائل وأسلحة الدفاع الجوي، وبمساندة المدفعية والمقذوفات الموجهة المضادة للدبابات والهليكوبتر المسلح، وفقًا لمنظومة متكاملة بالتعاون مع الاسلحة المشتركة والأفرع الرئيسية لتدمير الإحتياطات وإرباك وتدمير مراكز القيادة للعناصر الإرهابية واستعادة السيطرة على المنطقة وتأمينها بالتعاون مع عناصر الوحدات الخاصة.

وقد ظهر خلال المشروع التعاون الوثيق لتحقيق مبادئ معركة الاسلحة المشتركة الحديثة والسرعة والدقة في التعامل مع الاهداف وإصابتها من الثبات والحركة، وما وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية وقدرة على إستخدام الأسلحة والمعدات وسرعة تنفيذ المهام القتالية والنيرانية في الوقت والمكان المحددين بدقة وكفاءة عالية، وتقديم الدعم الطبى والادارى للسكان المحليين.

ونقل القائد العام تحية وتقدير السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وتهنئته بالذكرى 44 لانتصارات أكتوبر المجيدة، واعتزازه بالجهود والتضحيات التي يبذلها أبطال ومقاتلوا القوات المسلحة للحفاظ على أمن مصر القومي.

وأثنى الفريق أول صدقي صبحي على الجهد الذي يبذله رجال المنطقة الغربية العسكرية في حماية الأمن القومي المصري على الاتجاه الغربي، مؤكدًا حرص القوات المسلحة على اتخاذ كافة التدابير والإجراءات التي تكفل السيطرة الأمنية الكاملة على الحدود البرية والساحلية، ودعم القدرة القتالية والإدارية والفنية للوحدات والتشكيلات على مواجهة كافة صور التهديدات والعدائيات المحتملة ومنع عمليات التهريب والتسلل عبر الحدود المصرية.

ووجه القائد العام التحية للقادة والضباط والصف والصناع العسكريين وجنود المنطقة الغربية العسكرية علي الاداء المتميز والأستعداد القتالي العالي الذي ظهرت خلال مراحل تنفيذ المشروع، مؤكدًا أن الشعب المصري يقدر ما يقومون به من مهام جسام لمنع المخططات والمحاولات التي تهدف إلى النيل من أمن واستقرار المجتمع المصري.

وأعرب عن إعتزازه لقبائل وعشائر مطروح وتقديره لدورهم وعطائهم الوطني المشرف في دعم القوات المسلحة في تأمين الحدود الغربية، مؤكدًا أنهم نبت اصيل من شعب مصر بقيمهم وعراقتهم ورباطهم مع ابنائهم من رجال المنطقة الغربية العسكرية.

وطالب رجال المنطقة باليقظة والاستعداد الدائم والحفاظ على اعلي معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي والاهتمام بتنمية المهارات الميدانية للمقاتلين، وثقل مهارة القادة والضباط على سرعة اتخاذ القرار تحت مختلف الظروف لمواجهة كافة المخاطر والتهديدات.

وأشار القائد العام إلى ضرورة نشر وتعميم خبرات التدريب على كافة المستويات والأخذ  بأسباب العلم والمعرفة وتعظيم الاستفادة بكل ما هو جديد لمواكبة أحدث نظم التسليح عالميًا، كما أكد على ضرورة الحفاظ على الصلاحية الفنية للأسلحة والمعدات وتطوير ادائها للوصول إلى أعلى معدلات الكفاءة القتالية العالية. كما استمع القائد العام إلى استفسارات القادة والضباط، والتي تم الاجابه عليها بواسطة مدير المشروع.

حضر المرحلة الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة ومحافظ مطروح وعدد من دارسي الكليات والمعاهد العسكرية والمدنية وشيوخ وعواقل مرسى مطروح.