وزير التعليم العالى: إنشاء أفرع للجامعات الفرنسية بالعاصمة الإدارية الجديدة

وزير التعليم العالى: إنشاء أفرع للجامعات الفرنسية بالعاصمة الإدارية الجديدة الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى

كتب وأئل ربيعى

أكد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أهمية دعم التعاون العلمى والثقافى بين مصر وفرنسا من خلال الأبحاث العلمية المشتركة، وزيادة تبادل الطلاب، مشيرًا إلى ضرورة الاستفادة من الخبرات الفرنسية فى مجالى التعليم العالى والبحث العلمى.

جاء ذلك خلال لقاء الوزير وفرديريك فيدال وزير التعليم العالى والبحث والابتكار الفرنسى أمس الأربعاء، بمقر وزارة التعليم العالي والبحث والابتكار  الفرنسية بباريس.

وأشار عبدالغفار إلى عمق العلاقات التى تربط بين البلدين، خاصة فى المجالات التعليمية والعلمية والثقافية، مطالباً بمزيد من التعاون من خلال توفير المنح الدرسية والمهمات العلمية والبرامج البحثية المشتركة فى المجالات ذات الأولوية.

وتناول اللقاء بحث أوجه التعاون المشترك بين الجامعات المصرية والفرنسية، وزيادة عدد الدارسين المصريين في الجامعات الفرنسية في العديد من التخصصات التى ترتبط ببرامج التنمية فى مصر، والاستفادة من الخبرة الفرنسية في التعليم الفني.

كما بحث الجانبان عددًا من الموضوعات، منها: إقامة بيت مصر بالمدينة الجامعية بباريس حيث تم تخصيص قطعة أرض من قبل المدينة لهذا الغرض، وخطة دعم الجامعة الأهلية الفرنسية فى مصر، من خلال تحويلها إلى جامعة ثنائية الجنسية مصرية ـ فرنسية؛ بهدف زيادة عدد طلابها من 500 طالب حالياً الى 3000 طالب عام 2027 وأن تصبح مركز تميز للأبحاث العلمية الدقيقة من أجل  جذب الطلاب من الدول الأفريقية الفرانكوفونيه.

كما ناقش الجانبان إقامة فروع للجامعات الفرنسية ذات التصنيف الدولى بالعاصمة الإدارية الجديدة من أجل أن تكون مركزًا للتعليم والبحث العلمى بالشرق الأوسط وجذب الجامعات الدولية المرموقة عالميًّا لإنشاء فروع لها، وكذلك إنشاء لجنة مشتركة للتعليم العالي من أجل تطوير علاقات التعاون بين البلدين.

ومن جانبها أشارت فرديريك فيدال إلى التعاون القائم مع جامعات القاهرة وعين شمس والإسكندرية فى العديد من البرامج ومنها: الحقوق والزراعة والطب، مؤكدةً أن الفترة المقبلة ستشهد جهودًا مكثفة لتعميق العلاقات بين مصر وفرنسا خاصة فى مجالات التعليم العالى.

حضر اللقاء الدكتور حسام الملاحى مساعد أول الوزير للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات، والدكتورة نيفين خالد المستشار الثقافى المصرى بباريس، والدكتورة غادة عبدالبارى الملحق الثقافى بباريس.