محافظ الشرقية ورئيس الجامعة يكرمان أسر شهداء الجيش والشرطة

محافظ الشرقية ورئيس الجامعة يكرمان أسر شهداء الجيش والشرطة

الشرقية - إيمان مهنى

كرم  اللواء  خالد  سعيد  محافظ  الشرقية،  والدكتور  خالد  عبد  البارى  رئيس  جامعة  الزقازيق  واللواء  على  الغالى  مدير  جمعية  المحاربين  القدامى  واللواء  أركان  حرب  خالد  توفيق  قائد  قوات  الدفاع  الشعبى  والعسكرى و12  من  أسر  شهداء  ومصابى  القوات  المسلحة  بمنحهم  هدايا  تذكارية  ومكافآت  مالية  تقديرًا  تكريمًا  لما  قدمه  أبناؤهم  من  تضحيات  غالية  لرفعة  شأن  الوطن.

جاء  ذلك  خلال  مشاركته  فى  الندوة  التثقيفية  الثانية  التى تنظمها القوات  المسلحة  بالجامعات  المصرية  والتى  تم  استضافتها  اليوم  بقاعة  الاحتفالات  الكبرى  بجامعة  الزقازيق.

أكد  اللواء  خالد  سعيد  محافظ  الشرقية  أن  حرب  أكتوبر  المجيدة  سطرت  ملحمة  وطنية  فى  حب  الوطن  وتسببت  فى  إعادة  كل  شبر  تم  اغتصابه  ونقلت  مصر  والعرب  من  الذلة  والمهانة  إلى  العزة  والكرامة  مشيرًا  إلى  ضرورة  أن  نستلهم  روح  أكتوبر  لبناء  مصرنا  الجديدة  التى  نحلم  بها.

وأرسل  محافظ  الشرقية  رسالة  احترام  وإجلال  وتقدير  لشهداء  الوطن  عبر  التاريخ  مؤكدًا  أن  دماءهم  الذكية  وأرواحهم  الطاهرة  ستظل  شاهدة  على  بطولات  أبناء  القوات  المسلحة  والشرطة  المصرية  للحفاظ  على  أمن  واستقرار  البلاد.

وناشد  المحافظ  وسائل  الإعلام  المرئية  والمسموعة  والمقروءة  بتسليط  الضوء  على  حجم  الإنجازات  والمشروعات  التى  تقدمها  الدولة  فى  كل  قطاعات  العمل  المختلفة  لتعود  بالنفع  والفائدة  على  أبناء  المحافظة  لافتًا  إلى  أنه  منذ  عام  2014  متم  تنفيذ  10  آلاف  و500  مشروع  باستثمارات  قدرها  تريليون  و300  مليار  جنيه  لخلق  بنية  تحتية  تساهم  فى  فتح  أفاق  البناء  و التنمية  بما  ينعكس  على  التنمية  المنشودة  والمستدامة  لتحسين  مستوى  معيشة  المواطنين.

ومن  جانبه  أكد  الدكتور  خالد  عبد  البارى  رئيس  جامعة  الزقازيق  أن  الهدف  من  استضافة  الجامعة  للندوة  التثقيفية  الثانية  للقوات  المسلحة  يأتى  فى  إطار  تعريف  أبناء  الجامعة  حجم  ما  يقدمه  أبطال  القوات  المسلحة  من  تضحيات  وبطولات  من  أجل  الحفاظ  على  أمن  واستقرار  البلاد  مؤكدًا أن  القوات  المسلحة  المصرية  ستظل  تواصل  حربها  ضد  الإرهاب  والحفاظ  على  تماسك  الجبهة  الداخلية  وأمن  واستقرار  البلاد.

وأوضح  رئيس  الجامعة  أن  الجامعة  تمثل  الذراع  القوية  لمحافظة  الشرقية  ولمصر  فهى  تعد  خطًا  من  خطوط  الدفاع  وحائط  صد  منيع  ضد  من  يحاول  النيل  من  سلامة  الوطن  والمواطنين.

بينما  أكد  اللواء  على  الغالى  مدير  جمعية  المحاربين  القدماء  أن  الهدف  من  تأسيس  الجمعية  جاء  لرعاية  أسر  شهداء  ومصابى  العمليات  الحربية  وتقديم  كل  سبل  الرعاية  اللجتماعية  والرياضية  والثقافية  لأعضائها  ولأسر  الشهداء  وتوفير  الحياة  الكريمة  لهم  والعمل  على  تنمية  قدرات  المصابين  منهم  والارتقاء  بكفاءاتهم  بما  يمكنهم  من  الاندماج  فى  المجتمع  مشيرًا إلى  أن  الجمعية  تقوم  بتكريم  مصابى  العمليات  وأسر  الشهداء  خلال  احتفالات  القوات  المسحلة  بيوم  الشهيد  و المحارب  القديم،  كما  تقوم  بتقديم  مساعدات  مادية  للمستفيدين  من  أسر  الشهداء  و مصابى  العمليات  وأعضاء  الجمعية  وكذلك  تنظيم  رحلات  اليوم  الواحد  للمتاحف  العسكرية  للترويح  عن  أسر  الشهداء  ومصابى  العمليات  الحربية  مؤكدا  أن  مصر  لم  ولن  تنسى  أبطالها  من  الشهداء  ومصابى  العمليات  الحربية  فالقوات  المسلحة  المصرية  حماة  الوطن  وسيفه  ودرعه.

وألقى  اللواء  أركان  حرب  متقاعد  محمد  على  بلال  قائد  القوات  المصرية  أثناء  حرب  تحرير  الخليج  محاضرة  عن  المهام  المقدسة  للقوات  المسلحة  فى  حرب  أكتوبر  المجيدة  مؤكدًا  ان  القوات  المسلحة  تقوم  بتأمين  الحدود  المصرية  من  الخارج  لتدفع  عنها  الأعداء  برًا  وبحرًا  وجوًا  والدفاع  عن  مصالحنا  الاقتصادية  خارج  حدود  البلاد  كما  تقوم  الشرطة  المدنية  بتأمين  وحماية  البلاد  والحفاظ  على  أمن  واستقرار  البلاد،  مشيرًا  إلى  أن  الشعب  المصرى  العظيم  يتكون  منه  عناصر  القوات  المسلحة  الباسلة  والشرطة  المدنية  ويقوم  كل  بدوره  فى  حماية  ورفعة  شأن  الوطن  وقال: "أفخروا  بأنفسكم  فأنتم  المصريين  بناة  الحضارة  وأنتم  من  غيرتم  وجه  التاريخ" مؤكدًا  أن  القوات  المسلحة  المصرية  هى  الحامية  لأمن  واستقرار  البلاد.

وشهدت  الندوة  التثقيفية  الثانية  والتى  تنظمها  القوات  المسلحة  بالجامعات  المصرية  فيلمًا  تسجيليًا تحت  عنوان  "كنت  أعرفه"  يتناول  حكايات  وروايات  عن  شهداء  القوات  المسلحة  والشرطة  المدنية  خلال  تصديهم  للعمليات  الإرهابية  فى  سيناء .

وقدم  الدكتور  سعيد  محمد  على  محاضرة  عن  المفهوم  الصحيح  للجهاد  فى  الإسلام  وقال: "شرع  الجهاد  فى  الإسلام  لحماية  الإنسان  والأديان  والأوطان  وليس  لقتل  أو  عنفا أو  هدم و إنما  لبناء  حضارة  وتعايش  سلمى  مؤكدًا  ضرورة  تجديد  الخطاب  الدينى  وتصويب  المفاهيم  الدينية  الخاطئة  والتمسك  بوسطية  الإسلام  والبعد  عن  المغالاة  والتطرف  وتطبيق  صحيح  الدين  كما  ورد  فى  القرآن  الكريم  و السنة.

وتخللت  الندوة  كلمات  لأسر  الشهداء  و المصابين  تحدثوا  فيها  عن  بطولات  أبنائهم  و حكايات  استشهادهم  فى  سيناء  خلال  تصديهم  للأعمال  الإرهابية  وللحفاظ  على  أمن  واستقرار  الوطن،  كما  تم  عرض  كلمة  مسجلة  لأرملة  الشهيد  العقيد  أركان  حرب  أحمد  المنسى.