وزير الثقافة: مشروع قصة مكان يحفظ ذاكرة الأمة

وزير الثقافة: مشروع قصة مكان يحفظ ذاكرة الأمة جانب من البروتوكول

كتبت بسنت جميل

شهد الكاتب الصحفى حلمى النمنم، وزير الثقافة، توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية والجهاز القومى للتنسيق الحضارى، وصندوق التنمية الثقافية، لتنفيذ مشروع توثيق التراث الشفهى "قصة مكان"، بدار الكتب بباب الخلق.

قال وزيرالثقافة، فى بيان صادر عن الوزارة، نحن اليوم فى أقدم دار كتب فى العالم العربى والشرق الأوسط، وسوف نحتفل خلال أعوام قليلة بـ 150 عاما على إنشائها، لافتا إلى أن بروتوكول التعاون "قصة مكان" بين ثلاث مؤسسات من وزارة الثقافة، بينها رابط مشترك فى التعامل مع التراث، فالجهاز القومى للتنسيق الحضارى يحافظ على المبانى ذات الطابع المعمارى التراثى، فى القاهرة وكافة محافظات الجمهورية، أما صندوق التنمية الثقافية يعمل على الاهتمام ورعاية والحفاظ على الحرف اليدوية التراثية، ودار الكتب والوثائق القومية تحفظ تاريخ مصر المكتوب.

وأشار وزير الثقافة، إلى أنه بعد ذلك كله يبقى التاريخ المتعلق بالتراث الشفهى، الذى يحكى تاريخ المبانى وأشهر الشخصيات التى عاشت بها، والأحداث المهمة التى ارتبطت بها، وهذا ما سنقوم به بالصوت والصورة، وستكون دار الكتب بباب الخلق مقرا للمشروع.

وأكد وزير الثقافة، أن هذا المشروع يحفظ ذاكرة الأمة، إلى جانب الحافظ على الجزء الإنسانى فى تراثنا، ومساعدة الباحثين والمهتمين بالتراث فى معرفة أكثر لتاريخنا.

وفى نهاية كلمته، تمنى وزير الثقافة، أن تقدم الوزارة مشروعا يليق بها وبالدولة المصرية.

وقع البروتوكول المهندس محمد أبو سعدة ممثلا للجهاز القومى للتسيق الحضار، والدكتور أحمد عواض ممثلا لصندوق التنمية الثقافية، والدكتور أحمد الشوكى ممثلا للهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية.

ويهدف البرتوكول إلى التعاون بين الأطراف الثلاثة فى توثيق التراث الشفهى كتاريخ المنشأت المعمارية والشخصيات الشهيرة بالقاهرة الخديوية، من خلال فريق بحثى مشترك من الأطراف المعنية لجمع المعلومات الشفاهية عن طريق الشهادات والروايات الشفاهية كمصدر أساسى للتوثيق والتأريخ، ويتعاون الأطراف الثلاثة على توفير كافة الإمكانيات من أجل تحقيق الهدف من المشروع.