بالفيديو والصور :وفاة مواطن فى مستشفى ههيا بركلة قدم من فرد أمن بعد مشادة

بالفيديو والصور :وفاة مواطن فى مستشفى ههيا بركلة قدم من فرد أمن بعد مشادة نقل جثمان الضحية

الشرقية - حمدى عبد العظيم

"ملائكة الرحمة" بمستشفى ههيا بالشرقية تحولوا الى قتلة ..مشادة كلامية مع والد مريض إنتهت بقتله بركلة قدم فى مكان حساس من احد الممرضين.

الواقعة كما يرويها عبدالستار السيد 21 سنة لليوم السابع بدأت عندما إصطحبه والده إلى مستشفى ههيا بالشرقية للكشف عليه على أثر تعرضه لكرشة نفس .. كان ذلك بعد منتصف الليل وهناك لم يجدوا أى أطباء ولم يكن سوى ممرض واحد وفردين امن .. وعندما سألوا الممرض وأخبروه بأعراض المرض طلب منهم ان يخرجوا للهواء الطلق للتنفس حيث انه لا يوجد أى أطباء هذه الليلة ولا توجد أجهزة تنفس او أنبوبة أكسجين و خرجنا لفترة من الوقت ولكن دون تحسن فى الحالة فعادا مرة ثانية للمستشفى وهناك أثيرت حفيظة والد المرض فتطاول الممرض بالكلام عليه فرد الرجل الكلام بصفعه على وجهه فهجم الممرض على الرجل العجوز بالضرب وشاركه فى الضرب فردى أمن بالمستشفى وقام أحدهم بضرب الرجل بركلة قدم فى مكان حساس وسقط على الارض دون حركة.

وتجمع أخرين على صراخ الابن المريض ولكن دون جدوى فلم يستطع أحد إسعاف المجنى عليه ولفظ أنفاسه الاخيره وطالب نجله بمحاسبة الجناة والتحقيق فى الاهمال الوظيفى الذى تعيشه مستشفى هيهيا وغايب الاطباء وعدم توافر الامكانيات وتعريض حياة المرضى والمواطن للخطر.

من جانبه أكد الدكتور حسام أبو ساطى وكيل وزارة الصحة بالشرقية، أن الفحص الطبى المبدئى، على المواطن الذى توفى داخل مستشفى ههيا، أظهر أن الوفاة ناتجة عن سكتة قلبية.

وقال أبو ساطى لـ"  اليوم السابع"، إن المريض كان يعانى من مرض السكر والضغط.

وكان اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطاراً من نائب مأمور مركز شرطة ههيا، يفيد بوفاة مريض داخل مستشفى ههيا العام.

وتوجهت قوة من مركز الشرطة برئاسة الرائد إيهاب زهو، رئيس مباحث ههيا، وكشفت التحريات الأولية، أنه أثناء ذهاب "السيد م ى" 56 سنة إداري بالتربية والتعليم، لمستشفى ههيا العام، ودخل إلى قسم الاستقبال، تبين عدم تواجد طبيب بالقسم، فحدثت مشادة كلامية بينه وبين أحد العاملين بالتمريض، تطورت المشادة إلى مشاجرة، وعندما أغمي عليه، قاموا بوضعه على جهاز نبضات القلب، وتوفى فى الحال، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4517 إدارى مركز شرطة ههيا، وجار العرض على النيابة العامة.