بالصور.. توقيع كتاب "كلمات فى أرض السلام" للشاعرة مريم توفيق بحضور سفير الفاتيكان

بالصور.. توقيع كتاب "كلمات فى أرض السلام" للشاعرة مريم توفيق بحضور سفير الفاتيكان توقيع كتاب كلمات فى أرض السلام

كتب محمد عبد الرحمن

استضافت النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، برئاسة الدكتور علاء عبد الهادى، حفل توقيع ومناقشة كتاب "كلمات فى أرض السلام" للشاعرة مريم توفيق، والصادر حديثًا لتوثيق زيارة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان الأخيرة للقاهرة.

وقال برونو موزارو، سفير الفاتيكان بالقاهرة، إن كتاب الشاعرة مريم توفيق "كلمات فى أرض السلام" يعبر روح مصر الاصيلة، مشيرًا إلى أنه تعرف على هذه الروح والحالة المصرية من خلال زيارته للآثار المصرية ومعاشرته للشعب المصرى، من خلال عمله كسفير منذ عامين تقريبا.

وأضاف "موزارو" على هامش كلمته بحفل مناقشة الكتاب، أن الشاعرة عبرت من خلالها كتابها عن أصالة الشعب المصرى وعراقته، كما أنه يعبر عن معايشة الكاتبة الجيدة لزيارة البابا فرنسيس لمصر، موضحًا أنها طرحت من خلال كتابها المعنى العميق لتلك الزيارة.

وأوضح سفير الفاتيكان بالقاهرة، أن البابا كان حريصًا قبل زيارته للقاهرة، على لقاء كل من الرئيس عبد الفتاح السيسى، والإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والبابا تواضروس بابا الإسكندرية بطريرك القرازة المرقسية، بجانب لقائه بالمسيحيين الكاثوليك لمصر.

ويرى "موزارو" أن كتاب الشاعرة مريم توفيق نجح فى تأكيد أن جميع الأديان ترفض الإرهاب، وأنها تهدف للتسامح والتعايش بين الجميع، وأتم قائلا: "تحيا مصر بكل قيمها".

من جانبه قال الأنبا مكاريوس توفيق مطران الإسماعيلية بالكنيسة الكاثوليكية، إن قادة القوات المسلحة دائمًا ما يضربون المثل لنا جميعًا فى حب مصر والتضحية من اجلها.

وأشار "توفيق" على هامش حفل التوقيع، علينا أن نعمل ننير الطريق للأجيال المقبلة، ونضرب لهم المثل فى التعايش بين المسلمين والاقباط، وهو ما حاولت أن تعبر عنه الشاعرة مريم توفيق بمشاعر جياشة، وعمق يعبر عن وروح مصر وروح التسامح بين المصريين جميعًا، من خلال كتابها "كلمات فى أرض السلام".

فما قال الناقد الدكتور صابر عبد الدايم، عميد كلية الآداب بجامعة الزقازيق سابقا، أن المؤمن الحقيقى، لا يبغض أصحاب الأديان الأخرى، مشيرًا إلى مظلة التسامح فى الإسلام كبيرة وتسع الجميع.

وأضاف "عبد الدايم" خلال حفل التوقيع، أن الشاعرة مريم توفيق قدمت كتابها الجديد كتبته بروح الأدباء، ليس بها رموز معقدة، لتعبر بروح الشاعرة عن جمال مصر، بنزعة وطنية، وعن قيم الإنسانية لدى البابا فرنسيس، ومكانة الأزهر الكبيرة، وعن دور شيخ الأزهر الشريف والذى وصفته برجل السلام.

وحضر حفل التوقيع و العديد من الشخصيات العامة منهم حسين مسعود وزير الطيران المدني السابق، ونيافة الأنبا أنطونيوس عزيز مطران الجيزة، والأب رفيق جرجس المتحدث الرسمى باسم الكنيسة الكاثوليكية، والفريق محمد على بلال، والدكتور منصور مندور كبير الأئمة بوزارة الأوقاف، والأب مكاريوس جاويش راعى كنيسة العذراء للروم الأرثوذكس، ونخبة من المثقفين ورجال الفكر.