أحد أبطال تدمير "إيلات": لولا إغراق المدمرة لظلت قناة السويس خارج سيطرتنا

أحد أبطال تدمير "إيلات": لولا إغراق المدمرة لظلت قناة السويس خارج سيطرتنا المدمرة الإسرائيلية إيلات

كتب إبراهيم حسان

قال القبطان حسام حافظ، أحد أبطال معركة إغراق المدمرة الإسرائيلية "إيلات"، إن القوات البحرية شهدت تطورا كبير للغاية، عن السابق، موجها الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى على اتصالاته السياسية التى جعلت علاقات مصر طيبة مع دولا كثيرة، فضلا عن إعادة الدول الإفريقية لمصر مرة أخرى بعد فترة غياب طويلة.

وأضاف حافظ، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "90 دقيقة" مع محمد الباز عبر فضائية المحور، أنه لولا إغراق المدمرة الإسرائيلية "إيلات" لما عادت قناة السويس لمصر مرة أخرى، ولم تكن هناك أى إنجازات فى سيناء، مبينا أنه من أسماء منفذى عملية تدمير "إيلات" هم قائد اللنش 504 النقيب الشهيد أحمد شاكر، والضابط الشهيد حسن حسنى ضابط، والشهيد سيد عبد المجيد، ضابط تسليح صواريخ، أما اللنش 501 فكان يحمل النقيب لطفى جاب الله، والضابط ممدوح منيع.

وكشف عن أن عملية ميناء إيلات، دمرت على 5 مراكب للعدو الإسرائيلى، مؤكدا ان تلك العملية أغضبت إسرائيل كثيرا وإصابتهم بالحيرة، وتابع: "كنت فى أمريكا عام 1992 وقابلت قائد القوات البحرية الإسرائيلى هناك وبيسألنى انتو دخلتوا إيلات إزاى؟!".