"الإعلاميين" تفتح تحقيقا فى أزمة المذيعة مروج إبراهيم والمؤرخ عاصم الدسوقى

"الإعلاميين" تفتح تحقيقا فى أزمة المذيعة مروج إبراهيم والمؤرخ عاصم الدسوقى مروج إبراهيم

كتب محمد السيد

أعلن مصدر مسئول باللجنة التأسيسية لنقابة الاعلاميين،عن فتح التحقيق فى الأزمة التى وقعت بين مروج إبراهيم المذيعة بقناة إكسترا نيوز والمؤرخ الكبير عاصم الدسوقى، والتى أصدرت على إثرها القناة بيانا صحفيا تعتذر فيه للمؤرخ عن الطريقة التى أدارت بها المذيعة الحوار.

وأضاف المصدر فى تصريح لـ"اليوم السابع" أنه اذا ثبت وجود تجاوز من قبل المذيعة فإن النقابة ستتخذ الاجراءات  معها موضحا أنه حال عدم وجود أى تجاوز من قبلها فإن النقابة ستدعمها و تعطيها الحماية أمام القناة التى كانت تعمل بها وأنها ستتحاور مع القناة من أجل الغاء العقوبة التى وقعت عليها.

وذكر المصدر المسئول باللجنة التأسيسية لنقابة الاعلاميين أنه اذا رأت اللجنة أن التعسف و التجاوز صدر من قبل المؤرخ عاصم الدسوقى فإنها ستوضح ذلك فى البيان الذى ستصدره.

وكانت إدارة قناة extra news قررت من قبل إيقاف المذيعة مروج إبراهيم عن العمل، بما يترتب على ذلك من عدم ظهورها على الشاشة وتحويلها للتحقيق بسبب خروجها عن قواعد مدونة السلوك المهنى التى تعتمدها القناة وتلتزم ببنودها، وذلك عقب الحلقة التى قدمتها من برنامج "ما وراء الحدث" أمس، والتى كان ضيفها أستاذ التاريخ المفكر والمؤرخ الدكتور عاصم دسوقى.

وأوضحت القناة، فى بيان لها، أن المذيعة  أساءت إدارة الحوار ولم تلتزم الأسلوب اللائق فى التعامل مع ضيف البرنامج ولم تراع مقتضيات ومعايير الأداء المهنى وأنهت الحوار بشكل يسئ بشدة للقناة قبل أن يكون تجاوزًا مرفوضًا فى حق الضيف.