وزير النقل: مصر ترغب في التعاون مع فرنسا لاستكمال الخط الثالث للمترو

وزير النقل: مصر ترغب في التعاون مع فرنسا لاستكمال الخط الثالث للمترو وزير النقل

أكد الدكتور هشام عرفات وزير النقل، أن فرنسا تعد شريكا استراتيجيا لمصر في مجال النقل بصورة خاصة، حيث بدأ التعاون معها في مشروع مترو أنفاق القاهرة منذ 37 عاماً من خلال دعم فني فرنسي كبير لهذا المشروع بخطوطه الثلاثة، ما شكل قصة نجاح نعمل على أن تستمر.

وأضاف وزير النقل في تصريحات عنه بباريس، علي هامش زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي الحالية لفرنسا، أن مصر ترغب في أن تواصل فرنسا التعاون مع مصر لاستكمال الخط الثالث من مترو الأنفاق ليصل إلى هليوبلس ثم إلى مطار القاهرة حيث نتفاوض مع الجانب الفرنسي لتمويل المراحل القادة من الخط الثالث.

وشدد على أهمية مشروع مترو الأنفاق بالنسبة لمصر خاصة مع خفض الدعم وزيادة أسعار الوقود ما جعل المواطنين يشعرون بأهمية النقل الجماعي، لافتا إلى أن معيار تقدم الشعوب ليس في أن يضغط محدود الدخل على ميزانيته لشراء سيارة بالتقسيط وإنما معيار تقدم الدول هو أن يترك القادر سيارته ويركب مواصلات حضرية محترمة.

وأضاف أن وزارة النقل تستهدف الوصول بإجمالي خطوط مترو الأنفاق إلى 210 كيلومترات في القاهرة، إضافة إلى إدخال المترو في الإسكندرية وفي المدن الكبرى مثل المنصورة.

وأضاف أن مشروعات النقل في الإسكندرية تشمل تطوير خط قطار أبو قير وترام الرمل وتطوير محور المحمودية وإدخال النقل الجماعي به، مؤكدا أن المحادثات الجارية مع الجانب الفرنسي تشمل تطوير النقل الجماعي ليس فقط في القاهرة وإنما أيضا في الإسكندرية وغيرها من المدن الكبرى، موضحا اليوم الثلاثاء توقيع مذكرة تفاهم تتعلق بالتعاون المصري الفرنسي في قطاع النقل الجماعي.

وأشار إلى أن تكلفة إنشاء مترو الأنفاق مرتفعة للغاية لكنه مهم لمصر، مضيفا أن الجانب الفرنسي يشارك في تنفيذ الخط الثالث لمترو الأنفاق وأن مصر تستهدف زيادة خطوط مترو الأنفاق.

ووصف النقل الجماعي بأنه أصبح مسألة حياة أو موت بالنسبة للمدن المزدحمة مثل القاهرة والإسكندرية والمنصورة، وأشار إلى وجود تعاون فني أيضا مع فرنسا في مجال السكة الحديد فيما يتعلق بوضع نظم تتعلق بأمن وسلامة السكك الحديد، وأيضا خطوط السكك الحديدية فائقة السرعة.

ولفت إلى اتجاه الوزارة لتنفيذ خط يربط العلمين بالعين السخنة وخط من 6 أكتوبر حتى أسوان، موضحا أن فرنسا تتميز في إدارة منظومة النقل بشكل اقتصادي وهو ما تفتقده مصر، كما يمثل نقل البضائع عبر السكك الحديدية في فرنسا أكثر من 20% من إجمالي نقل البضائع ومصر لا تنظر إلى السكك الحديدية باعتبارها وسيلة لنقل الركاب فقط وإنما أيضا لنقل البضائع.