بعد إلغاء "امتحانات الشهر".. أولياء أمور يعترضون: "العيال مبتذاكرش"

بعد إلغاء "امتحانات الشهر".. أولياء أمور يعترضون: "العيال مبتذاكرش" الدكتور طارق شوقي ـ وزير التربية والتعليم

"التأييد".. حالة عامة استقبل بها أولياء الأمور، منشور وزارة التربية والتعليم للمديريات، بحظر عقد امتحانات شهرية لجميع الصفوف الدراسية بمختلف مدارس الجمهورية، إلا أن هناك عدد ليس قليل من الأهالي عارضوا القرار، معتبرين أنه لا يصب في مصلحة أبنائهم، رغم أنه سيتم استبدال الدرجات بالتقديرات للصفين الأول والثاني الابتدائي، بداية من "ممتاز، جيد جدا، جيد، مقبول، ضعيف، ويحتاج إلى رعاية"، ومن الصف الثالث الابتدائي حتى الثاني الإعدادي، محظور عقد امتحانات تحريرية شهرية، لكن ستكون هناك تقويمات شفهية نسبتها 10 درجات.

أولياء الأمور ناقشوا القرار عبر بعض جروبات "واتس آب" التي تجمعهم، مثل جروب "لكل مراحل التعلم و3 ثانوي"، حيث اعترض بعض أولياء الأمور، تقول جيهان حسنين، إن "امتحانات الشهر كانت تساهم في تدريب الأبناء، أولادنا كلهم محدش بيذاكر بجد غير لما بيبقى فيه امتحان".

الأمر ذاته أيّدته حنان، وأضافت عليه أن الاختبارات تعطيها مقياسًا صحيحًا لمستوى فهم أبنائها، معتبرة أن إلغائها ليس في صالح التلاميذ ولا الأهالي.

إضافة إلى تلك الآراء، ترى ريهام إمام، ولية أمر أحد الطلاب، أن الأمر سيزداد سوءًا، لأن نسبة الامتحان ستكون حسب ضمير المعلم، حيث خصصت الوزارة نسبة من 10 درجات إلى 30 درجة حسب كل مرحلة للأنشطة التعاونية، التي تقول ريهام إنها "كلام نظري"، مضيفة: "ابني هيتقيم بـ70 درجة والباقي أنا وحظي مع ضمير المدرس".