"جبروت امرأة".. زوجة تهرب مع طليقها وتتسبب فى انتحار ابنتها حرقًا بالمرج

"جبروت امرأة".. زوجة تهرب مع طليقها وتتسبب فى انتحار ابنتها حرقًا بالمرج اللواء خالد عبد العال مدير أمن القاهرة

كتبت أمنية الموجى

تجردت "منى. أ" من مشاعر الأمومة، وتركت طفليها الذين لم يبلغ أكبرهما 12 سنة، لتعود إلى طليقها، واستيقظت مشاعر الخطيئة داخلها فغادرت منزلها وتوجهت إلى الإسكندرية لتعيد علاقتها مع طليقها، رغم زواجها من آخر، وتسببت فى انتحار ابنتها الكبرى بعدما أشعلت النيران فى ملابسها إلى أن فارقت الحياة.

بدأت "المتهمة" التفكير فى الهروب، عندما هاتفت طليقها الذى يقيم بالإسكندرية، لتخبره أنها مازالت تحبه وتريد العودة إليه، مؤكدة أن زوجها الحالى يرفض طلاقها للحفاظ على الأطفال والحياة الزوجية، واتفق الثنائى الشيطانى على ترك منزلها والتوجه إلى الإسكندرية لإعداد خطة لابتزاز الزوج من أجل الحصول على الأموال وتطليقها.

استيقظ الطفلان فلم يجدا أمهما، هاتفاها إلا أن هاتفها المحمول كان مغلقاً، فبحثا عنها لمدة أسبوع ولم يجداها، اتصلا بشقيقاتها اللاتى لم يعرفن شيئاً عنها، وبعد مرور أسبوع من البحث، اتصلت الأم بابنتها لتخبرها بعدم البحث عنها أو الاتصال بها، وأنها غيرت رقم هاتفها ولن تعطيه إليهما، قائلة: "مش عايزة أعرف عنكم حاجة تانى ولا أعرفكم، وماتكلمونيش"، ليتصل طليقها بالزوج ليبتزه بعدة صور له وزوجته مقابل مبلغ مالى، وطلاق الزوجة لعدم رغبتها فى البقاء معه.

وانتهت المكالمة بأن سكبت الابنة الصغيرة "البنزين" على ملابسها وأشعلت النيران فى نفسها حتى فارقت الحياة.

وحرر الزوج محضرًا بقسم شرطة المرج بالواقعة، وحققت نيابة المرج فى المحضر، واستمعت إلى أقوال الزوج والسيدة لسماع أقوالها والتحقق من الواقعة، إلا أن الأم لم تحضر فى الجلستين التى حددتهما النيابة لسماع أقوالها، وقررت ضبط وإحضار المتهمة وبدء التحقيق معها.

وكشفت التحريات الأولية أن الأم المتهمة بالخيانة، اتصلت بابنتها لإخبارها بعدم البحث عنها، وعدم الاتصال بها وأنها ستغير رقم الهاتف المحمول لعدم محاولة الوصول إليها، وأن الأم عملت بأحد "البارات" فى الإسكندرية، فخططت الابنة لقتل نفسها، وعقب عودة والدها من عمله فتحت تانك بنزين "التروسيكل" الخاص به، وسكبت البنزين على ملابسها وأغلقت غرفتها وأشعلت النيران بجسدها.

وأمرت نيابة المرج برئاسة المستشار أحمد شديد، بضبط وإحضار المتهمة "منى. أ" لسماع أقوالها فى الاتهامات الموجهة إليها فى التسبب فى انتحار الطفلة ودعوى الزنا التى أقامها الزوج.