الثأر لشهداء الواحات.. والشرطة تحرر «الحايس»

الثأر لشهداء الواحات.. والشرطة تحرر «الحايس» صورة من الجو للضربات التى وجهتها القوات الجوية للعناصر الإرهابية

نجحت القوات المسلحة والشرطة، أمس، فى الثأر لشهداء الواجب الوطنى، فى طريق «الواحات»، حيث هاجمت القوات الجوية منطقة اختباء العناصر الإرهابية بإحدى المناطق الجبلية غرب الفيوم، وقتلت عدداً من منفذى هجوم الواحات، وحررت قوات الشرطة النقيب محمد الحايس من قبضة الإرهابيين بعد اختطافه خلال الاشتباكات التى وقعت الجمعة 20 أكتوبر الماضى.

وأسفرت الضربات الجوية عن تدمير 3 عربات دفع رباعى محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، والمواد شديدة الانفجار، والقضاء على عدد كبير من العناصر الإرهابية، بعد معلومات مؤكدة وصلت بالتنسيق مع وزارة الداخلية عن أماكن اختباء العناصر الإرهابية التى استهدفت قوات الشرطة فى معركة الواحات، وذلك حسب بيان أصدرته القوات المسلحة أمس.

الجيش يعلن تدمير 3 عربات دفع رباعى محملة بالأسلحة والمتفجرات فى منطقة جبلية غرب الفيوم

وقالت مصادر أمنية وطبية إن النقيب «الحايس» الذى تم تحريره من قبضة الإرهابيين أصيب أمس فقط برصاصة فى القدم خلال الاشتباكات مع الإرهابيين، وإن قوات الشرطة تمكنت من تحريره، وتم نقله إلى مستشفى الشرطة لعلاجه.

فيما قال الدكتور علاء الحايس والد النقيب إنه «تأكد من عودة ابنه خلال اتصال هاتفى من مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة»، وأضاف لـ«الوطن»: «علمت قبلها أن ابنى حى من خلال اتصال من موقع الاشتباك وسمعت صوته». وفى مسقط رأسه بالدقهلية، أعلنت مكبرات الصوت فى مساجد قرية كفر نعمان، مركز ميت غمر، نبأ عودته، وسادت حالة من الفرح والسعادة بين أهالى القرية، وأطلق عدد من الأهالى الألعاب النارية بسماء القرية احتفالاً بتحريره. وقال محمود أنور أبوالسعود، أحد أقارب النقيب محمد الحايس: «روحنا رجعت لنا تانى، وعندما فوجئت بالخبر على مواقع التواصل الاجتماعى بتحرير النقيب محمد الحايس تواصلت مع أسرته وأكدوا لى عودته وأنه فى مستشفى الشرطة».

والد «الحايس» لـ«الوطن»: «عرفت أن ابنى حى وسمعت صوته من موقع الاشتباكات»

فى سياق متصل، أكد الدكتور ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، اعتماد كل من وكالة رويترز وشبكة BBC للعدد الرسمى لشهداء جريمة الواحات الإرهابية فى أخبارهما اللاحقة بعد انتهاء التغطية العاجلة لها، والتى تضمنت أرقاماً غير دقيقة، وأوضح أن هذا الإجراء تصحيح ورجوع منطقى إلى المصادر الرسمية المصرية بشأنها، جاء ذلك خلال استقباله مديرىْ مكتبىْ وكالة رويترز وشبكة BBC مساء أمس الأول.

صورة من الجو للضربات التى وجهتها القوات الجوية للعناصر الإرهابية