التجارة والصناعة: آلية جديدة لتعزيز التعاون الاقتصادى بين مصر واليونان

التجارة والصناعة: آلية جديدة لتعزيز التعاون الاقتصادى بين مصر واليونان وزير التجارة والصناعة خلال لقائه الوفد اليونانى

كتب إسلام سعيد

أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أنه تم الإتفاق مع الجانب اليونانى على وضع آلية جديدة لتعزيز وتنمية التعاون الإقتصادى بين البلدين تتيح إنسياب حركة التجارة البينية والاستثمارات المشتركة خلال المرحلة المقبلة،  مشيراً إلى انه سيتم تشكيل مجموعة عمل مشتركة من الجانبين لمتابعة تنفيذ خطة تنمية العلاقات الإقتصادية المشتركة وأن تبدأ باكورة عملها بترتيب زيارات لمجتمع الأعمال اليونانى إلى مصر للتعرف على اهم الفرص الإستثمارية المتاحة وإقامة شراكات مع نظرائهم من رجال الأعمال المصريين .

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التى عقدها الوزير صباح اليوم مع ديمتريس باباديمتريو وزير الإقتصاد والتنمية اليونانى، وذلك ضمن سلسلة اللقاءات التى يعقدها على هامش زيارته للعاصمة اليونانية أثينا للمشاركة فى القمة العربية الأوروبية نيابة عن السيد رئيس الجمهورية ، حضر اللقاء السفير فريد منيب سفير مصر لدى اليونان والمستشار التجارى منال عبد التواب رئيس المكتب التجارى المصرى بأثينا .

وأوضح الوزير أن مصر واليونان تواجهان تحديات غير مسبوقة متعلقة بالتنمية والتعافي من أزمات إقتصادية شاقة ، مشيراً الى أن الإصرار على تبني برامج إصلاح إقتصادى جذرى يعكس قدرة البلدين على إجتياز كافة الصعوبات والتغلب على كل المعوقات في طريق النمو والتقدم.

كما أكد قابيل على أهمية زيادة معدلات التجارة البينية بين البلدين كى ترقى لمستوى العلاقات السياسة المتميزة التي تربط القاهرة وأثينا، مشيراً الى أن حجم التجارة بين مصر واليونان إرتفع خلال الفترة من  يناير الى سبتمبر 2017 مقارنة بنفس الفترة من عام 2016  ، حيث بلغت 894.53 مليون يورو مقارنة بـ 869.62 مليون يورو خلال نفس الفترة من عام 2016 بنسبة زيادة  2.8 % كما إرتفع حجم الصادرات المصرية غير البترولية  بنسبة 39% خلال الفترة من يناير الى سبتمبر 2017 مقارنة بنفس الفترة من 2016.

وأشار الى أهمية  تفعيل دور مجلس الأعمال المشترك في تنشيط  ودفع حركة التجارة والإستثمار بين البلدين خاصة بعد إطلاق الوزارة لأول خريطة إستثمارية للقطاع الصناعى والتى تساعد المستثمرين على التعرف على فرص الإستثمار الحقيقة وذات الجدوى فى مجال الصناعة ، لافتاً فى هذا الصدد الى أن إجمالي المشروعات الإستثمارية اليونانية في مصر بلغ 155 مليون دولاراً فى160 مشروعاً فى قطاعات الصناعة والخدمات والإنشاءات والسياحة والتمويل والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فضلاً عن القطاع الزراعى .

وأضاف قابيل أن اللقاء قد تناول أيضاً إستعداد الشركات اليونانية للتعاون مع نظيرتها المصرية في نقل الخبرة والتكنولوجيا التي تتمتع بها بعض الصناعات اليونانية مثل الصناعات الغذائية والمزارع السمكية ومواد البناء والطاقة الجديدة والمتجددة. مشيراً الى أهمية إيجاد تحالف أعمال بين الشركات اليونانية والمصرية لإقامة مشروعات مشتركة في دولة ثالثه خاصة في مجال التشييد والبناء والنقل والسياحة والبنوك وفى مناطق مثل البلقان بإعتبار اليونان البوابة الرئيسية لهذه الدول ومصر بوابة اليونان الى الدول الافريقية.

ومن جانبه أكد ديمتريس باباديمتريو وزير الإقتصاد والتنمية اليونانى حرص بلاده على تنمية العلاقات المشتركة مع مصر بإعتبارها أحد أهم الشركاء الرئيسيين لليونان فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ، لافتاً فى هذا الصدد الى أن نجاح الدولتين فى إجتياز التحديات الصعبة التى واجهها إقتصاد البلدين خلال المرحلة الماضية يؤكد قدرتهما على بدء مرحلة جديدة من التعاون المشترك ليس فقط على المستوى الثنائى ولكن على المستوى الدولى أيضاً.

وأشار الى أهمية الترويج المشترك لفرص الإستثمار فى البلدين خاصة فى الأسواق المرتبطة بإتفاقات ثنائية مع كلا الدولتين الأمر الذى يفتح الباب أمام إنسياب حركة الإستثمار فى كل من مصر واليونان ومن ثم توفير المزيد من فرص العمل أمام الشباب خاصة فى ظل إرتفاع معدلات البطالة ، مشيراً فى هذا الصدد الى أن هناك العديد من الشركات اليونانية التى أبدت رغبتها فى نقل نشاطها الى السوق المصرى وهو الأمر الذى تدعمه الحكومة اليونانية .

ولفت باباديمتريو الى أن بلاده ترحب بزيادة الإستثمارات المصرية فى السوق اليونانى والدخول فى شراكات مع نظرائهم من القطاع الخاص اليونانى ، مشيراً فى هذا الصدد الى تشجيع الحكومة اليونانية للقطاع الخاص لضخ إستثمارات جديدة فى العديد من القطاعات التنموية بنظام الشراكة بين القطاع العام والخاص .