البحيرة تشيع جثامين التلاميذ ضحايا غرق "توك توك" بترعة المحمودية

البحيرة تشيع جثامين التلاميذ ضحايا غرق "توك توك" بترعة المحمودية أهالى "زاوية غزال" يشيعون جثامين ضحايا غرق توك توك بترعة المحمودية

وسط مشاعر حزينة وقاسية، وفي ظل بكاء متواصل من الرجال، وصرخات النساء، شيّع الآلاف من أهالى قرية "مرسى بلبع" التابعة لقرية "زاوية غزال" بمركز دمنهور بمحافظة البحيرة، منذ قليل، جثامين 7 تلاميذ لقوا مصرعهم غرقا بمياه ترعة المحمودية، اليوم، إثر انقلاب دراجة بخارية "توك توك"، كان يُقلهم فى طريق عودتهم من مدرستهم "مجمعة زاوية غزال" الابتدائية، لمنازل أسرهم، فيما نجا تلميذ واحد من الموت غرقا، بعد أن تم إنقاذه بواسطة رجال الإنقاذ النهرى والأهالى.

وكان المستشار محمد عبد الباري رئيس نيابات وسط دمنهور الكلية، بإشراف المستشار أحمد فوزي المحامي العام، صرح بدفن جثامين التلاميذ السبعة ضحايا حادث انقلاب توك توك بترعة المحمودية أمام قرية "شعبان" التابعة لقرية زاوية غزال بمركز دمنهور.

كما تمكنت قوات الإنقاذ النهري والحماية المدنية برئاسة العميد جمال ياسين، بالاشتراك مع الأهالي من انتشال جثامين التلاميذ السبعة، من بينهم شقيقتان فيما تم إنقاذ تلميذ آخر، كما تمكنت القوات من انتشال التوك توك من المجرى المائي، وألقت الأجهزة الأمنية، القبض على سائق التوك توك المتسبب فى الكارثة.

وتلقى اللواء علاء عبدالفتاح مدير الأمن، إخطارا من العقيد جمال عبدالعاطى مأمور مركز شرطة دمنهور، بانقلاب "توك توك" فى ترعة المحمودية أمام عزبة شعبان التابعة لقرية زاوية غزال، وانتقل على الفور رجال الإنقاذ النهرى، برئاسة العميد جمال ياسين مدير إدارة الحماية المدنية، والمقدم أحمد سمير رئيس مباحث مركز دمنهور، الى مكان الواقعة، وتم إنقاذ أحد التلاميذ من الموت غرقا، وانتشال 7 جثث للتلاميذ الضحايا.

وتم نقل جثث التلاميذ إلى مشرحة مستشفى دمنهور التعليمى، وهم ملك يسري حسن، وحبيبة إبراهيم محمود، وأميرة إبراهيم محمود، وملك المرشدي، ويارا عماد جمعة، ويوسف حمادة جمعة، وملك فتحي السعدي، تلاميذ بمدرسة مجمعة زاوية غزال الابتدائية، وجميعهم من قرية مرسي بلبع التابعة لمركز دمنهور.

وتحرر المحضر اللازم بالواقعة.