الجد اعتدى على حفيدته جنسياً فقتله الأب بإدخال زجاجة "مياه غازية" فى أحشائه

الجد اعتدى على حفيدته جنسياً فقتله الأب بإدخال زجاجة "مياه غازية" فى أحشائه اغتصاب - صورة ارشيفية

كتب - أحمد إسماعيل

استبد به شيطانه فبات كوحش كاسر انفلت من عقاله، وشيطان مريد يستبيح الحرمات، ويعيث فى الأرض فسادا لا يعرف للأعراض حرمة، ولا للحرمات قداسة، حتى لم تنج منه محارمه.. فاعتدى على حفيدته جنسيًا.

وروت الطفلة ياسمين، 10 سنوات، تفاصيل لحظات الرعب، التى عاشتها بين، أحضان جدها وأنفاسه تحرق وجهها الطفولى البرىء، قائلة: «ذهبت إلى بيت جدى للسؤال عن أمى فطلب منى الدخول، ثم افترسنى كقطعة لحمة سهلة الأكل». وأردفت الطفلة فى أقوالها أمام النيابة العامه، قائلة جدى قالى: «تعالى يا ياسمين نلعب عريس وعروسة، لغاية ماما ماتيجى»، وخدنى على السرير ونزع عنى ملابسى، وعمل معايا حاجات قلة أدب، ولم يتركنى إلا بعد ما نزفت دماء غزيرة».

واستمعت النيابة العامه لأقوال، والد الطفلة ياسمين، الذى أكد فى أقواله أمام المحقق، أنه طلق زوجته بسبب علمه أنها تذهب إلى بيت عمها ليعاشرها جنسيًا، مضيفا أنه عقب علمه بما فعل بطفلته جن جنونه وقرر الانتقام، فاصطحب ثلاثة من أصدقائه، وتوجه إلى منزل الجد وتعدوا عليه بالضرب، وأصر الأب على إجباره، على إدخال زجاجة مياه غازية «حاجة ساقعة»، فى فتحة الشرج عقابا وانتقامًا، منه بسبب ما فعله ولكسر عينه حتى لا يعود مرة أخرى لذلك، وتابع الأب فى أقواله أمام النيابة: «لم أكن أعلم أن هذه الزجاج ستكون هى سبب نهايته».

وفى السياق ذاته كشفت تحقيقات النيابة حوادث جنوب القاهرة، فى واقعة مقتل رجل مسن بالخليفة عقب الاعتداء عليه، وإدخال زجاجة مياه غازية، فى مؤخرته، أن المجنى عليه تعدى جنسيا على حفيدته وعاشرها معاشرة الأزواج، وعقب علم أبيها بذلك، استعان بثلاثة من أصدقائه وتعدوا على المجنى عليه بالضرب، وأجبروه على إدخال، زجاجة مياه غازية فى مؤخرته للانتقام، منه مما أحدث له حالة من النزيف الحاد ولفظ أنفاسه الأخيرة متأثرًا بإصابته.

وأمرت النيابة العامة، بإحالة المتهمين إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، ووجهت لهم تهم القتل العمد.