هشام طلعت مصطفى: مشروعاتنا مع "الوليد بن طلال" تنتظر حسم مصيره

هشام طلعت مصطفى: مشروعاتنا مع "الوليد بن طلال" تنتظر حسم مصيره هشام طلعت مصطفى والوليد بن طلال

هبة حسام- مصطفى عبد التواب- إسلام سعيد- حسام الشقويرى تصوير كريم عبد العزيز

قال رجل الاعمال هشام طلعت مصطفى، إن شركته تمول أعمالها في العاصمة الإدارية الجديدة بجهود الشركة الذاتية وغير معتمدة على أى مؤسسات تمويل أخرى، مشيرا إلى أنه سوف يتم الإعلان عن طرح وحدات الشركة خلال ثلاثة أشهر، وأن الشركة تدرس زيادة مساحتها داخل العاصمة الإدارية.

وأضاف "مصطفى" على فى تصريحات صحفية على هامش مؤتمر أخبار اليوم الاقتصادى، أن مصر يجب أن تشرع في حلول غير تقليدية لمواجهة تراجع القدرة الشرائية، التى قد تؤدى إلى أزمة كبيرة لدى المطورين العقاريين، مؤكدا أن هناك ارتفاع فى أسعار الفائدة يمكن مواجهتها من خلال إنشاء صندوق سيادي لمواجهة زيادة الفائدة أمام الشرائح الأقل دخلا، خاصة أنه لم يعد لدى أحد قدرة شرائية سوى الأغنياء - حسب وصفه-.

وأكد رجل الأعمال أنه لا مشروعات حالية بين شركته والوليد بن طلال، موضحا أن الوليد تخارج من الفندق المشترك معه فى 2010 بناء على رغبته، وأن المشروعات التى تم التفاهم حولها خلال زيارته الأخيرة لم تأخذ اى إجراءات فعلية، وحاليا شركة طلعت مصطفى تنتظر خروجه لتحديد مصير هذه المشروعات.