تعرف على تاريخ ترميم الجامع الأزهر بعد إجراء أكبر أعمال تطويره فى عهد السيسى

تعرف على تاريخ ترميم الجامع الأزهر بعد إجراء أكبر أعمال تطويره فى عهد السيسى الجامع الأزهر

كتب أحمد منصور

إضافة تعليق

الجامع الأزهر (359ـ361 هـ) "970 ـ 975 م"، من  أهم المساجد فى مصر وأشهرها فى العالم الإسلامى، وهو جامع وجامعة منذ أكثر من ألف عام، بالرغم من أنه أنشئ لغرض نشر المذهب الشيعى عندما تم فتح مصر على يد جوهر الصقلى قائد المعز لدين الله أول الخلفاء الفاطميين بمصر، إلا أنه حاليا يدرس الإسلام حسب المذهب السني، وبعدما أسس مدينة القاهرة شرع فى إنشاء الجامع الأزهر وأتمه وأقيمت فيه أول صلاة جمعة فى 7 رمضان 361 هـ - 972م.

أنشئ الجامع الأزهر فى مدينة القاهرة وهو أقدم أثر فاطمى قائم بمصر، وقد اختلف المؤرخون فى أصل تسمية هذا الجامع، والراجح أن الفاطميين سموه بالأزهر تيمنا بفاطمة الزهراء بنت الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - وإشادة بذكراها.

خلال العصور التى شهدها الجامع الأزهر تم ترميمه العديد من المرات أولها خلال حكم الخليفة العزيز "975– 996"، حيث إنه أمر بترميم أجزاء من المسجد تصدعت بقياس ذراع واحدة كحد أقصى.

وفى عام 1010 استمر الخليفة الفاطمى بترميم المسجد وتوفير باب خشبى جديد، وفى عهد المستنصر نفذت إضافات وتجديدات على المسجد، وقد أضيفت الكثير من التجديدات فى عهد الخلفاء الفاطميين الذين أتوا من بعده.

وفى العصر العثمانى قدمت عدة إضافات وترميمات خلال عهد الخلافة العثمانية فى مصر، وأنجز الكثير منها تحت إشراف عبد الرحمن كتخدا الذى ضاعف تقريبا حجم المسجد، وأضاف ثلاث بوابات وهى: باب المزينين، الذى أصبح المدخل الرئيسى للمسجد، باب الشربة، باب الصعايدة.

فى عصر الدولة الأيوبية، عين صلاح الدين فى البداية وزيرا للعاضد لدين الله الذى كان يثق بصلاح الدين ولا يمكن أن يتلاعب به بسهولة، وانهارت الدولة الفاطمية خلال عهد صلاح الدين الأيوبى وسلالته، وقام صلاح الدين الأيوبى فى مصر، بالتحالف مع الخلافة العباسية السنية فى بغداد، ولعدم ثقته بالأزهر الشيعى تاريخا، خسر المسجد هيبته أثناء فترة حكم صلاح الدين ومع ذلك، استعاد المسجد هيبته خلال فترة المماليك الذى قاموا بسلالة من الترميمات والإضافات للمسجد، والإشراف على التوسع السريع فى برامجه التعليمية، ومن بين الترميمات التى قام بها المماليك تعديل المحراب، مع تركيب الرخام الملون لواجهته.

وفى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، شهد الجامع الأزهر أكبر أعمال ترميم، حيث  تواصل وزارة الآثار ترميم الجامع الأزهر والذى بدأت أعمال تطويره وترميمه فى فبراير 2015  وتم استلام الجامع فى أبريل 2015، وبدأ العمل بعد صدور قرار مجلس الوزارء رقم 2164، بقبول المنحة فى أغسطس 2015، ينقسم المشروع إلى "الجامع الأزهر، والساحة الخارجية، ومبنى الحمامات".

إضافة تعليق